المرأة تكسر كل الحواجز في بيت بيروت التاريخي

6 كانون الأول 2018 | 13:25

النُزهة طويلة ومليئة بالمشهيّات المرئيّة التي كانت في ما مضى مشاهد آثمة أو أقلّه، غير اعتيادية في إطلالتها. وهي مأخوذة من يوميّات عابقة بالنزوات والقرارات المصيريّة والتحديات والعديد من الصعاب. الألوان الصاخبة والأخرى التي تُناجي السكون تخفي الآلام والندوب. والأشكال الجامحة والأخرى المُبهمة تُحاكي الثورات الداخليّة والإنقلابات التي كُتب لها أن تضيف القليل ومن ثم الكثير إلى التفاصيل الدنيوية.

وهي مرسومة بطيف قصص تروي لحظات عابرة من العُمر. قصص المرأة التي لم تكن بمنأى عن مُتطلبات الواقع وقسوته أحياناً. قصص لا تُعد ولا تُحصى روتها في الدرجة الأولى لنفسها، لتحيا قليلاً. إنه معرض "كسر كل الحواجز" المستمر حتى مساء الغد في بيت بيروت التاريخي. معرض نظّمه مشروع دعم الإنتخابات اللبنانية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمموّل من الاتحاد الأوروبي، وجمعية "نساء رائدات"، بهدف التصدّي للصورة النمطيّة التي تُلازم المرأة، وتُقرّر نيابةً عنها بأن مكانها هُناك في الزاوية الصغيرة التي لا تُشرف على الأحلام والطموحات. هُناك، حيث تنسى الشمس أن تُشرق.


هي صرخة فنيّة زاهية لكسر المفاهيم الخاطئة التي تُنسج حول المرأة. 30 فناناً وفنانة (بينهم 24 فنانة) يحتفلون بقوّة المرأة وقدرتها على التغلّب على الأيام، وفي الدرجة الأولى التغلّب على الصورة النمطيّة التي تلازمها. هي الترجمة الفنيّة لمفهوم تمكين المرأة التي وصلت إلى مواقع صنع القرار في الحياة العامة والسياسيّة. الفن في الأعمال الـ50 الانتقائيّة والمتعددة الوسيط هو "عربة الإبداع" التي تنقل رسالة الأمل الملحّة في يومنا هذا. للمرأة أكثر من وجه. ولقصّتها أكثر من فصل.


في هذه الصور الفوتوغرافيّة، تُجسّد المرأة القوة الساحقة لتعلن استنكارها للنظام السياسي السائد. وفي هذه اللوحة، هو مرض السرطان، تتغلّب عليه الفنانة بصفاء رائع بسكونه. والعائلة هي موجة الحنان الكبيرة التي تتوارثها الأجيال، في هذه الصور الممزوجة بالرسم. أجساد النساء الغضّة و"الكريمة في لحمها" ترقص في هذه المنحوتات رقصة حسيّة. والمرأة في هذه الأعمال تبدّل ثوبها كل يوم. المرأة في أعمال أخرى غامضة وحازمة في آن. وفي هذه اللوحة هو إعلان مدوّ للتحرّر والتمرّد الجميل على الوضع الراهن.




ساشا أبو خليل، لميا ماريا أبي اللمع، أودريه عنيد، آرا أزاد، داليا بعاصيري، فلافيا قدسي، تغريد درغوث، أندريه هوشر فتّال، سيرين غندور، لور غريب، جان- بول غيراغوسيان، فاديا حداد، جيلبير حاج، لميا جريج، ليلى جبر جريديني، هبة كلاش، ديالا خدري، لمى منصور فاخوري، رانيا مطر، أدغار مازجي، جان ومورو، جان- مارك نحاس، جوزيت منسى باتيرسون، ناديا صفي الدين، هلا شقير، أديلتا ستيفان، كارول تابت إنجيا، تانيا طرابلسي، آلان فاسويان، وشوقي يوسف يرقصون على صدى همسات المرأة التي تترنّح شموخاً في هذه الرقعة المنفسحة بمشهديّتها ورموزها الأنيقة.


                                                    Hanadi.dairi@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard