تشخيص مرضى الربو يدخل عالم التكنولوجيا!

29 تشرين الثاني 2018 | 14:30

المصدر: "النهار"

مخترعا آلة Asthma Device Calibration باميلا شعيا وبدوان صاصيا.

رواد عالم الذكاء الاصطناعي في لبنان أصبحوا كُثراً ويبرزون حماستهم ومهاراتهم في البلاد والعالم أجمع عبر المسابقات العالمية. واللافت أنّ طلاب الجامعات هم أول المنتجين للمشاريع المتطورة كمساهمة ولو بسيطة في بناء مجتمع رقمي في لبنان.

شكل باميلا شعيا وبدوان صاصيا فريقاً متميزاً خلال سنة تخرجهما من جامعة اللويزة NDU - فرع الشمال، وذلك تحت اشراف البروفسور عبدالله قاسم والدكتور شادي اغناطيوس. وقدما اختراعاً جديراً بالمشاركة خصوصاً بعد حصوله على تمويل مادي للتنفيذ من برنامج إنجازات البحوث الصناعية اللبنانية Lebanese Industrial Research Achievements Program LIRA. فما هو انجاز الشابين؟ وهل له فائدة كبيرة على حياة اللبناني اليومية؟

في حديثٍ لـ "النهار" مع باميلا، أشارت إلى أنّها صنعت مع بدوان "آلة خاضعة للتحكم تقوم بتعيير (calibration) الآلات التي تقيس كمية الهواء عند مرضى الربو". أما هدف الآلة التي تحمل اسم Asthma Device Calibration، فهو ضخّ الهواء بالـ Spirometer أن يتمكن أي شخص من اختبار قياس كمية الهواء الموجودة داخل رئتيه. وأضافت باميلا: "ما يعني أنها تقوم بمحاكاة لتنفس الإنسان".

والـ Spirometer هو مقياس للتنفس يستخدمه الأطباء لقياس كمية الهواء التي يتنفسها الفرد لتشخيص بعض الاضطرابات التنفسية وتقييم العلاج. ويعمل المقياس عن طريق نفح الكمية الكلية للهواء في الرئيتين داخل الجهاز.

يُذكر أن آلة Asthma Device Calibration متصلة مباشرة بتطبيق هاتفي يتحكم بها ويعرض نتائج الاختبار، ويخزنها في Data Base خاص بكل آلة تم تعييرها. وتلك النتائج عبارة عن بيانات طبية خاصة بحالة المرضى. وإستناداً إلى هذه النتائج التي تُقارَن بالاختبار الذي قام به المريض، تقيّم جهاز الـ Spirometer إن كان يعطي نتائج صحيحة ودقيقة أم لا.

درست باميلا اختصاص هندسة الميكانيك وبدوان هندسة الكهرباء، والسبب وراء اختراع هذه الآلة على حد تعبير باميلا أنّ "الكثير من الشركات الطبية تصنّع آلات تقيس كمية الهواء عند مرضى الربو ولكن يتم إستبدال هذه الآلات سنوياً بسبب عدم القدرة على تعييرها (calibration) بشكل دقيق وتعطي نتائج غير صحيحة. ومن جهة أخرى، هنالك استبدال غير ضروري لهذه الآلات علماً أنّها باهظة الثمن، بسبب إعتماد وسائل غير دقيقة لتعييرها، كالابرة أي الـ Syringe التي تستخدم يدوياً.

في الوقت الحالي، عُرض النموذج الأولي للآلة في مسابقة نظمها برنامج LIRA خلال يومي 28 و29 تشرين الثاني وأيضاً في 1 كانون الأول في قصر المؤتمرات، ويطمح الشابان إلى الفوز في المسابقة ضمن المجموعة المصنف المشروع منها.

أما الهدف المستقبلي، فهو أن تصبح الآلة متاحة لجميع مرضى الربو من جهة وللأطباء من جهة أخرى، إذ تُمكنهم من كشف أي خطأ في نتائج التحليل الذي سيؤثر على تشخيص الطبيب وجهاز الـ Spirometer.

وفي شهادة حيّة لفعالية هذه الآلة، استخدمتها الطبيبة لبنة طيارة وهي اخصائية ربو كانت تعاني نقصاً في تعيير جهاز الـ Spirometer، وأثنت على أهميتها عند التعامل مع المرضى وللطبيب المختص أيضاً خلال عملية تشخيص الحالة.

أما فريق باميلا وبدوان فهما بحاجة إلى تمويل أكبر للعمل على تطوير النموذج، ويبحثان عن شركة تتبنى الآلة لتصبح جاهزة للعرض في الأسواق.

في عملية التطوّر التكنولوجي باتت كل المجالات متاحة وقابلة للتقدّم، أما الطب فهو جزء كبير منها إذ تقوم معظم الاختراعات على توفير خدمات استشفائية أفضل، من شأنها أن تساهم في عملية الشفاء. وللشباب اللبناني نية ومهارات كافية ليكونوا رواداً في هذا القطاع، فهل ستتوافر لهم الفرص المناسبة أم ستبقى مشاريعهم مخبأة في جوارير الجامعات؟

اقرأ أيضاً: "MaterialSolved": من بيانات علمية معقدة إلى صور مبسطة في متناول الجميع... 

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard