كحول، مخدرات، جنس... العارضة Nikki Dubose تخاطر بحياتها

14 تشرين الثاني 2018 | 10:43

المصدر: النهار

في كل "أسبوع موضة" نراها على المنصات بقامتها الطويلة ووجهها الجميل، انها العارضة الأميركيّة Nikki DuBose التي باتت لا تريد أن تسمع بعالم الأزياء أبدا، والسبب ما عانته من وضع نفسي وجسدي متعب جدا بسبب هذه المهنة. وفي باريس، تشرح لنا هذه العارضة بوضوح ما جرى بحياتها:" عندما بدأت في عالم عرض الأزياء، كنت أتمتّع بصحّة جسدية رائعة مثل كل عارضات التسعينات. كنت أعتقد أنّ العالم سيحب ذلك ولكن كلاّ! اذ كان الشرط أن أفقد من وزني اذا كنت أريد أن أعمل، فصرت أبتلع حبوب قطع الشهيّة الواحدة تلو الأخرى بالاضافة الى أدوية مسهّلات المعدة وكنت أقوم بالرياضة لعدّة ساعات، فكنت مقتنعة بأنني كلّما فقدت من وزني أصبحت أكثر قيمة في وكالة عرض الأزياء".

ارهاق واستغلال مستمر

تخلّصت نيكي من بعض الكيلوغرامات الفائضة، فبدأت العروض تنهال عليها، لكنّ الضغط النفسي لا يتوقف فقط على الوزن بل يتخطاه الى أمور خطيرة أخرى استلزمت التضحية بها، وتعلّق قائلة: "كان هناك ضغط شبه رسمي وغير علني يدفعني الى المشاركة في سهرات مع أشخاص أكبر منّي سنا. فكنت أشعر أنني اذا رفضت القيام بعلاقة جنسيّة مع مدير الوكالة لا يمكنني أن أحصل على عقود كبرى في مجال عملي الذي لا أجيد غيره".

هذا الاستغلال المتواصل سبب لها ضعفا، فهي كانت عرضة لمشرط جرّاح التجميل تحت الضغط أيضا لكي تحصل على أنف جميل وثديين رائعين، كما كانت تقوم بشكل متواصل بجلسات التصوير للمجلاّت العالميّة وعروض أزياء "الهوت كوتور".

أنوركسيا، ادمان على الكحول والمخدرات والجنس....

مع مرور السنوات أصبحت المنافسة قاسية جدا بخاصة أنّ نيكي بدأت تكبر في العمر، في حين أنّ فتيات أخريات أصغر منها وأنحف منها دخلن على الخط. الملاحظات على مظهرها الخارجي بدأت تنهال بقساوة عليها وتعلّق على الأمر قائلة:" أحيانا كانوا يقولون لي أنّ فخذيّ مكتنزان وأحيانا أخرى يقولون أننّي فقدت الكثير من الوزن. كنت أشعر دائما بأنني لست كما يجب".

للأسف نيكي هي امرأة سريعة العطب، مصدومة من طلاق والديها الذي حصل عندما كانت في الثانية من عمرها مما جعلها تعيش طفولة مضطربة وفوضويّة حيث كان زوج أمها يضربها في الوقت التي كانت امها تعاني اضطرابات نفسية كما أنّها تعرّضت للاغتصاب من صديق زوج أمها فوجدت في الأكل ملاذاً للهروب من واقعها فتحوّلت الى امرأة نهمة تأكل من دون وعي. الضغط اليومي الذي مورس عليها في مهنة عرض الأزياء أعاد احياء الآلام والاضطرابات الغذائيّة وجعلهما يطفوان على السطح. فاصبحت تعاني من مرض الأنوركسيا وأدمنت الكحول والمخدرات والجنس لسنوات عديدة.

تدمير الذات

الأمر الذي لا يمكن تصديقه هو أنّ أحدا من محيطها لم يلاحظ أنّها في صدد تدمير ذاتها، بل بالعكس فطالما هي تفقد وزنها طالما تتلقى المديح وتنتزع العقود. وتعلق قائلة:" ارتدائي للماركات العالميّة كان يعطيني حافزا للبقاء جائعة، فتخطي وجبة خلال النهار يؤمن لي وجوداً اضافياً في مجلات الأزياء، بالاضافة الى المال. فاذا كان الحل بعدم تناول الطعام فانا مستعدة له! ولكنني لم أكن أعلم أنني أسير الى الموت برجليّ، اذ بدأت أتقيّأ دما، وأفقد شعري، وبات وزني يراوح بين 38 و40 كيلوغراماً، فصرت مريضة جداً".

في النهاية، حدث تراجيدي أعطاها قوّة وارادة لتدير ظهرها على عالم الموضة، فموت أمها الثملة خلال قيادتها للسيّارة كان بمثابة صدمة بالنسبة لها وتعلّق على الأمر قائلة: "أمّي ماتت بسبب ادمانها أثناء مرضي، استنتجت أننا متشابهتان".

الشفاء ومساعدة ضحايا الاستغلال أثناء الطفولة

منذ أن أدارت ظهرها الى عالم الموضة، أصبحت نيكي امرأة جديدة. فهي الآن لا تتعاطى الكحول ولا المخدرات منذ 6 سنوات، بفضل مساعدة المعالج النفسي كما نجحت في تخطّي الاضطرابات الغذائيّة التي كانت تسمم لها حياتها ووجودها: "الشفاء وفر لي هديّة لات قدر بثمن، فهو ساعدني على الاستنتاج بأنني حتى لو قمت بأشياء فظيعة، فأنا لديّ بالفعل القدرة على التغيير والتطوّر لقيادة بقيّة حياتي الى الانتصار. من المهم أن أقول كيف حوّلت حياتي من صورة سابقة لفتاة محطّمة استغلّت وتحوّلت في وقت من الأوقات الى وحش، الى فتاة واثقة من نفسها، جميلة، تستحق الحب الكبير".

اليوم، اصبحت Nikki DuBose مدافعة متحمّسة لضحايا الاستغلال أثناء الطفولة، إضافة الى الذين يعانون من الاضطرابات الغذائيّة، وهي حاليا تتذوّق طعم السعادة بسلام! وقد ألّفت كتابين: "من العتمة الى الضوء" و "جرفتها بعيدا" .











موضة Animal Print: كيف نرتديها؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard