الشرطة الإسرائيليّة تقتحم مقرّ وزارة شؤون القدس في الضفّة

4 تشرين الثاني 2018 | 16:29

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

عنصران من الجيش الاسرائيلي خلال مواجهات مع الفلسطينيين في الضفة الغربية في 2 ت2 2018 (أ ف ب).

اقتحمت #الشرطة_الإسرائيلية مقر #وزارة_شؤون_محافظة_القدس في بلدة الرام بـ#الضفة_الغربية المحتلة، على ما افاد مسؤولون، وصادرت وثائق فيها، ومنعت الموظفين من الاستمرار في عملهم.

وقال وزير شؤون القدس في الحكومة الفلسطينية عدنان الحسيني لوكالة "فرانس برس" إن "قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت المبنى بالقوة صباح اليوم، واعتدى العناصر على ثلاثة موظفين، وصادروا وثائق واقراص أجهزة الكمبيوتر".

وأشار الى ان المخابرات الإسرائيلية التي رافقت الشرطة، ابلغته انه غير مسموح لهم بالعمل في مقر الوزارة، وأن عملهم غير قانوني.

وانشأت السلطة الفلسطينية وزارة تحمل اسم وزارة شؤون القدس، إضافة الى محافظة القدس. واختارت بلدة الرام الملاصقة تماما لمدينة القدس مقرا لها.

ووفقا للحسيني، هذه المرة الأولى التي يقتحم الجيش الإسرائيلي مقر الوزارة الذي هو ايضا مقرا للمحافظة، رغم انه خارج حدود مدينة القدس.

وقال: "هذا العمل بداية لمخطط جديد يهدف الى تنفيذ ضم مدينة القدس الشرقية بعد القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وهم (اي الاسرائيليين) يستغلون وعود (الرئيس الاميركي) دونالد ترامب استغلالا كاملا وغير مسبوق".

واعترف ترامب في 6 كانون الأول 2017، بالقدس عاصمة لإسرائيل. ونُقلت السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في 14 أيار الماضي. 

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود في بيان اليوم إن "اقتحام وزارة شؤون القدس ومحافظة القدس والاعتداء الوحشي على الموظفين فيهما، تصعيد احتلالي خطير، وانتهاك سافر لكافة الاتفاقات والقوانين والشرائع الدولية".

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard