13 حيلة ذكية تُشجعك على شرب المياه

19 تشرين الأول 2018 | 12:30

المصدر: "هافنغتون بوست"

ماء.

على الرغم من أهمية الماء للجسم، إلّا أنّنا نجد العديد من الحواجر التي تمنعنا من شرب الكمية اليومية الكافية منه، كضغط العمل والواجبات اليومية أو تقليص كمّية الماء التي يجب شربها خوفاً من تكرار الذهاب الى الحمام.

ويقترح موقع "هافنغتون بوست"، 13 استراتيجية سهلة تدفع الفرد إلى شرب الكمية اللازمة من المياه يومياً.

شرب الماء.

1. كوبا ماء صباحاً ومساءً:

إن شرب بعض الأكواب في الصباح وقبل النوم يضمن تزويد جسمك بكمية كافية من الماء، كما أنها خطوة أساسية للوصول إلى الكمية التي يجب شربها.

2. كوب ماء بعد القهوة:

في حين أن القهوة سائلة إلاّ أنها لا تلعب دور الترطيب الذي يلعبه الماء. لذا من المحبّذ شرب كوب من الماء بعد كلّ كوب قهوة، لأنّ ذلك يحسّن ترطيب الجسم.

3. إضافة الكثير من الثلج:

إن إضافة الكثير من الثلج إلى المشروبات هي احدى الطرق التي تبقي الجسم رطباً. توازي أربع مكعبات من الثلج نصف كوب ماء تقريباً، ولن تلاحظ تغيراً في طعم المشروب.

4. إضافة التوابل في الأطعمة:

تعد إضافة التوابل الحارّة إلى وجبات الطعام إحدى أفضل الحيل لرفع كمية الماء التي نشربها، فمعظم الناس يكثرون من شرب الماء بعد تناولهم الحارّ .

شرب الماء.

5. كوب ماء عند تناول الأدوية :

في حال تناول الأدوية أو المكملات الغذائية، يجب وضع هدف بشرب كوب كامل من الماء بعد كلّ قرص. وفي معظم الأحيان من المفضل انتظار بضع ساعات بين دواء وآخر لتحقيق أقصى قدر من الفاعلية. هذا التغيير الصغير يزيد كمية الماء التي تستهلكها.

6. الاستثمار في زجاجة ماء ذكية:

قد يصعب تتبع كمية المياه التي نشربها يومياً بسبب جميع المهام اليومية الأخرى، و من هنا جاءت شعبية زجاجات المياه الذكية التي تساعد في حساب الكمية التقريبية من المياه التي يجب أن تشربها يوميًا، كما أنها تتبع بيانات كلّ فرد حتّى يتمكّن من زيادة كمّية الماء التي يشربها مع مرور الوقت.

7. الشرب من القشة:

الشرب من القشة يشجع أكثر على شرب كميات كافية من المياه كما أنها وسيلة مسلية أكثر خصوصاً لدى الأطفال.

شرب الماء من القشة.

8. استخدام التطبيقات الذكية:

تساعد التطبيقات الذكية المتوافرة اليوم في تعزيز استهلاك الماء لدى الفرد، فهي ترسل إشعارات بضرورة تناول المياه كما أن هذه التطبيقات تساعدك في قياس كمية المياه في الجسم.

9. التخطيط المسبق:

إن كنتم من مشجعي الطرق التقليدية لاحتساب كمية المياه اليومية التي عليكم شربها، فيمكنكم وضعها في زجاجة كبيرة أو زجاجتين قادرتين على استيعاب الكمية المطلوبة وتحاولون شربها خلال اليوم.

10. تنويع طرق الشرب:

إن كان شرب المياه بالطرق التقليدية مملاً، فعليكم التغيير. يمكنكم وضع الماء في أكواب مخصصة للمشروبات الغازية مثلاً أو بزجاجات ملونة وجميلة، فهذا سيجعلكم تتلذذون أكثر بالمياه.

شرب الماء.

11. إعادة التعبئة فوراً:

من المفضل إعادة تعبئة زجاجة الماء فور انتهائها، وبهذه الطريقة لن تجدوا أي أعذار لعدم شرب الماء مرة أخرى في وقت لاحق.

12. إدراجها في الأهداف الصحية:

إذا لم يكن شرب الماء من أجل الترطيب حافزاً كافياً، حاول إرفاق هذه العادة بأهداف أخرى مهمة بالنسبة لك. مثلاً شرب كوب من الماء قبل تناول وجبة يساعد في عملية الهضم، في حين أن شرب الماء بعد ساعة من تناول أي وجبة يساعد الجسم في امتصاص المغذيات الدقيقة.

13. احتساب فترات دخول الحمام

إنّ احتساب الوقت الذي يحتاجه جسمكم قبل الدخول إلى الحمام بعد شرب الماء أو السوائل الأخرى هو أفضل طريقة من تجنبها لعدم الدخول إلى الحمام. فبدلاً من تجنب السوائل طوال فترة الظهيرة والمساء مثلاً يمكنكم من خلال الاحتساب معرفة المدّة التي يمكنكم الصمود فيها من دون الدخول إلى الحمام. 

زجاجات ملوّنة.

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard