فؤاد العبد من طرابلس إلى كاليفورنيا... حكاية مغترب مثابر

19 تشرين الأول 2018 | 17:42

المصدر: "النهار"

  • ندى أيوب
  • المصدر: "النهار"

فؤاد العبد.

لطالما ساعد #الاغتراب_اللبناني المقيمين اللبنانيين مادياً في أحلك الظروف وساهم في النهوض الاقتصادي لهذا البلد، ولطالما برز أشخاص بلغوا مستويات علمية عالية أو مناصب سياسية، اجتماعية، اقتصادية وحتى ثقافية، ولم يفارق قلوبهم شعور الحنين إلى الوطن والمسؤولية تجاهه. فؤاد العبد واحد من هؤلاء، غادر لبنان قبل 42 عاماً، راسماً طريقة المستقبل الملئية بأحلام شابٍ لم يتجاوز الـ17 عاماً. وخلال المسار الطويل من النجاحات، حرص فؤاد على إبقاء التواصل مع منطقة الشرق الأوسط عامة وبلده لبنان خاصة. وهو اليوم يترجم إيمانه بشباب لبنان ورهانه على أنهم بناة مستقبل لا يمكن إلا أن يكون مضيئاً، بمبادرة خص بها الجامعة الأميركية اللبنانية.من عاصمة الشمال #طرابلس إلى كاليفورنيا، اتجه فؤاد لمتابعة دراسته الجامعية. لطالما حدّث والده عن حلم السفر، الأب الذي تحفّظ بادئ الأمر عاد وشجّع نجله نزولاً عند رغبته، "هاجرت وفي جعبتي 700 دولار أميركي فقط، هذا جُلّ ما استطاع والدي أعطائي" يقول فؤاد لـ"النهار". ويعود في الذاكرة إلى بداية الرحلة "التحقت بمعهد لتعليم اللغة الانجليزية في كاليفورنيا، ثم حزت على ماجيستير في التكنولوجيا،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard