أزمة في الشارع المصري... 3 فئات ترفض قرار منع تداول الطيور الحية

15 تشرين الأول 2018 | 12:24

المصدر: "النهار"

دواجن حية (أرشيفية)

أزمة كبيرة يعيشها الشارع المصري، وانتقادات للحكومة بعد قرار وزارة الزراعة منع تداول الطيور الحية بمحافظتي القاهرة والجيزة واستبدال الطيور المجمدة بها، وهو ما أثار غضب عديد من الفئات في المحافظتين.

أولى الفئات التي أعلنت غضبها من القرار كانت العاملين بتجارة الدواجن الحيّة، وأصحاب المحال، وبخاصةٍ أن القرار سيساهم في تشريد آلاف من العاملين بالمحال التي ستضطر لتغيير نشاطها إلى الاعتماد على الدواجن المجمّدة والمغلّفة، من دون تجهيز الطيور الحيّة، خصوصاً أن بيع الطيور المجمدة يحتاج إلى عامل واحد فقط.

كما أثار القرار غضب أصحاب مزارع الدواجن، الذين أبدوا غضبهم وبخاصةٍ أنهم كانوا يسوّقون الدواجن بأنفسهم للمحال التي يتعاملون معها، في مقابل أنه في ظل القرار الأخير سيضطرون لتوريد الدواجن للشركات والمجازر التي ستجمّدها وتوزّعها على المحال، وسط اتهامات بأن القرار الجديد سيجبرهم على بيع الدواجن للشركات بأي أسعار.

آخر الفئات الرافضة للقرار، كانت المواطنين في المحافظتين الذين رفضوا الأمر وبخاصةٍ أنهم اعتادوا شراء الطيور الطازجة، بالإضافة إلى اعتقادهم أنهم لا يأمنون تناول الطيور المجمدة ويفضلون المذبوحة أمامهم في المحال. 

وكانت وزارة الزراعة المصرية قد أصدرت قراراً بمنع تداول الطيور الحية بمحافظتي القاهرة والجيزة واستبدالها ببيع الطيور المجمدة، طبقًا للقانون رقم 70 لعام 2009 لمنع انتشار الأمراض التي تنقلها الطيور الحية.

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard