مصممة مشهورة تحارب السرطان...أسابيع تفصلها عن الموت

29 أيلول 2018 | 12:30

المصدر: دايلي ميل

يقف العالم في هوليوود في حال من الصدمة والذهول فمصممة الأحذية الشابة كاميلا سكوفغارد الدانماركية الأصل تعاني من مرض السرطان، ولديها ورم دماغي يبلغ 12 سنتمتراً وبقية التفاصيل أسوأ مما قدمناها حتى الآن.

في الصيف الماضي، اي منذ ثلاثة اشهر أجرت كاميلا سكوفغارد فحوصاً طبية شاملة لم تنجح في الكشف عن إصابتها بالسرطان وحتى أن فحص الدم لم يظهر أي امر ارتاب به الأطباء وأجريت لها صورة دماغية فشلت في التقاط الورم المتركز في أعلى الدماغ. ولكن قبل ستة أسابيع، وعندما أجريت صورة أخرى للدماغ تبين أنها مصابة بورم دماغي بقطر 12 سنتمتراً ولم تكن تشكو من شيء الا من الإمساك، وهو عارض لا يمكن ربطه بالسرطان، وسرعان ما تفشى في الكبد والعظام، فبدأت مراحل العلاج المكلف الذي استهلك حتى اليوم نقود المصممة التي استثمرت أموالها في تطوير ماركة الأحذية التي تمتلكها والتي ترتدي منها كل النجمات أمثال كيم كردشيان وكايت هدسون وميلا كونيس وغيرهن. لم تحسب النجمة ان تترك معها اموالاً نقدية تحسباً لأي طارئ فلقد غامرت حديثاً بتوسيع انتشارها في العالم ووقعت اتفاقة شراكة ولكن شركاءها تنصلوا من الدفع بحجة مرضها الخطير والمفاجئ. 


تعيش كاميلا المصممة الشابة التي تبلغ الخامسة والأربعين مع صديقها الملاكم ومع بعض الحيوانات الأليفة في منزلها الجميل على شواطئ إيبيزا ولكن تنقصها الأموال، فالدولة الإسبانية عاجزة عن علاجها او تحمل كلفته وقد عثرت لها صديقتها على مركز علاج في لندن حيث تتلقى العلاج، فالنوع الذي تعاني منه ينتشر سريعاً ففي اقل من شهرين على اكتشافه أظهرت الفحوص عن تفشيه في خمسين موقعاً من جسدها الشاب. 

فور وصولها الى لندن باشر الأطباء رحلة علاج جديد وفعال مع كاميلا يتمثل في تعريض الجسم لحرارة مرتفعة بقصد إبطاء تسارع الخلايا السرطانية وضمورها وبالفعل هذا ما حصل، إذ سرعان ما ضمرت الخلايا السرطانية في الدماغ وبات كتلة الورم في دماغها ثمانية سنتمترات فقط. ولكن علاجها مكلف وصديقتها ستيفاني مايير التي رافقتها في رحلة العلاج حائرة وعاجزة عن العمل فأنشات لها حساباً على موقع FUNDME لاستقبال التبرعات ولكنها ليست كافية لتغطية تكاليف العلاج. 

يذكر أن كاميلا درست التصميم في باريس وفي كلية لندن للموضة وقد سبق العمل لها والتدرج في باريس قبل أن تؤسس ماركتها الخاصة. وقد نالت العديد من الجوائز كأفضل مصممة أحذية من مجلة ELLE في العام 2010 ونالت جائزة الإبداع في الدانمارك وهي تشارك في حفلات النجوم وتربطها بهم صداقات عدا عن ظهورهم باستمرار باحذية من توقيعها، فلم لا يهب أحد او يتكاتفون لمساعدتها؟ تقول صديقتها إن أسابيع معدودة تبقت لها في الحياة بسبب خطورة تفشي المرض الذي تعانيه وهو في الدرجة الرابعة من الخطورة وهي تتلقى العلاج في شرقي انكلترا في مركز هازبورن كراولي وتحتاج الى 98 ألف باوند لتغطية المصاريف واستطاع الموقع حصد 56 ألف باوند فقط حتى اليوم.

للراغبين في معرفة المزيد عن التبرعات او جديد حالتها يرجى زيارة صفحتها:

https://www.gofundme.com/rwm5x-camilla039s-cancer-treatment-expenses

بعض النجوم الذين يرتدون من تصاميمها:

- النجمة نعومي هاريس:

- النجمة سيلين غوميز ترتدي حذاء من كاميلا سكوفغارد:



"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard