تكريس الجنائزية العظمى... إلهام فريحة لـ"النهار": نُقفل "دار الصياد" حفاظاً على كرامتنا

28 أيلول 2018 | 19:06

المصدر: "النهار"

صورة مركّبة لمبنى "دار الصياد" وسعيد فريحة، وخلال أحد لقاءاته بغسان تويني.

لعلّ #سمير_عطاالله صعد إلى الطائرة حزيناً، مسكوناً بغصّة. "للمرة الأولى، أصدّق موت سعيد فريحة"، يُخبرنا وهو في المطار يغادر إلى وُجهة جديدة. جمعه اتصال برفيق خوري وألم المحطات الآفلة. الاثنين موعد الوداع. ندري أنّ في وجدان الرجلين شعوراً عميقاً بخسارة ما كان يوماً شعاعاً ساطعاً. "دار الصياد" تبلغ حزن النهايات. يخلو المسرح من المصفّقين وأصحاب البهجة. تترحّم إلهام فريحة وهي تتحدّث لـ"النهار" على الأب سعيد وعميد الصحافة غسان تويني. "أوان الإقفال حان". 

صرح تلو الآخر يرتطم بالستائر المُسدَلة والانطفاء الحزين. "كارثة للصحافة اللبنانية والعربية إقفال (دار الصياد)"، يتألّم سمير عطاالله، هو الذي كتب فيها وعايش مؤسسها طويلاً. "هي الدار الصحافية الأولى، قبلها كان ثمة مجرّد جرائد. سعيد فريحة أهم روّاد الصحافة على الإطلاق. لم يكن عادياً، في الصحافة اليومية والأسبوعية والسخرية العبقرية. نهاية (دار الصياد) علامة سيئة للمهنة"."عزة وكرامة"تُلقّن كثافة الخسائر الميّالين إلى الأسى مُرّ الرثاء. تسع مطبوعات تصدر عن "دار الصياد"، أبرزها "الأنوار" (تأسست عام 1959) و"الشبكة"، في الطريق إلى تكريس الجنائزية العظمى المتعلّقة بالتهاوي الثقافي العام. تُخبرنا إلهام فريحة بأنّ القرار اتُخذ من الأخوة الثلاثة، عصام وبسام ومنها، "بمحبة وتضامن ونظرة واحدة، هي نظرة أبناء المهنة. ثمة وقت للنهاية، وقررنا التوقّف حفاظاً على كرامة سعيد فريحة وكرامتنا. كبرنا. حتى العطاء الإنساني له حدوده، كذلك الجهد والتركيز. تسع مطبوعات ليست دعابة. لا مفرّ من سطوة الحزن، لكن الاعتبار الآن لكرامة العائلة".
نتفادى السؤال المتعلّق بخصوصية العلاقة المالية بين الأسرة وربّ المؤسسة. تردُّد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard