جوائز مالية من "مهرجان الجونة السينمائي" لصنّاع الأفلام

28 أيلول 2018 | 11:21

المصدر: "النهار"

وليد مؤنس ونادين لبكي في فيلم "1982".

أعلنت إدارة "#مهرجان_الجونة_السينمائي" جوائز الدورة الثانية لمنصة الأفلام، وذلك قبل يوم من حفل الختام المقرر إقامته مساء اليوم الجمعة بمحافظة البحر الأحمر.

وفاز مشروع فيلم "برزخ" الفلسطيني للمخرجة ليلى عباس بجائزة راديو وتلفزيون العرب ART وقيمتها 10 آلاف دولار، وجائزة "سيدارز آرت برودكشن" وقيمتها 10 آلاف دولار، وجائزة "أو ثري بروداكشنز" وقيمتها 10 آلاف دولار.

وفاز بجائزة الجونة لأفضل مشروع في مرحلة التطوير الفيلم اللبناني "نفوس" للمخرج محمد الصباغ وقيمتها 15 ألف دولار، وذهبت جائزة مقام بروداكشنز لـ "فولاذ" من تونس للمخرج مهدس هميلي وقيمة الجائزة 10 آلاف دولار.

وذهبت جائزة "أي برودكشن" وقيمتها 10 آلاف دولار لفيلم "غزة واشنطن" من فلسطين إخراج رشيد مشهراوي، ومشروع الفيلم المصري "سعاد" للمخرجة آيتن أمين بدعم عيني غير محدود من داخلي وسط البلد، وجائزة "إيجل فيلمز" وقيمتها 10 آلاف دولار، وجائزة 10 آلاف دولار من سينرجي فيلمز، ودعم من شركة "نيوسينشري" تبلغ قيمته 15 ألف دولار.

وفاز مشروع فيلم "الرجل الذي باع ظهره" من تونس للمخرجة كوثر بن هنية بجائزة "بيلينك بروداكشنز" وتبلغ قيمتها 10 آلاف دولار، ودعم من مينتور العربية وقيمته 5 آلاف دولار.

وفاز الفيلم اللبناني "1982" للمخرج وليد مؤنس بجائزة الجونة لأفضل فيلم في مرحلة ما بعد الإنتاج وقدرها 15 ألف دولار، وجائزة 10 آلاف دولار من Creative Media Summit.

ونال فيلم "فاتاريا" من تونس للمخرج وليد طايع دعم 5 آلاف دولار من طيارة، ونال الفيلم المصري "سيلفت" للمخرج مينا نبيل جائزة "ذا سيل بوست بروداكشنز" وقيمتها 10 آلاف دولار، ودعم من السفارة الأميركية قدره 10 آلاف دولار.

ونال "على حافة الخرطوم" من السودان للمخرجة مروة زين دعم 5 آلاف دولار للترات والمواد الترويجية من نيو بلاك، ونال فيلم "تحت التحت" من لبنان للمخرجة سارة قصقص، جائزة "ذا سيل بروداكشنز" وقيمتها 5 آلاف دولار.

وتوفر "منصة المهرجان" فرصاً احترافية للمشاركين وصنّاع الأفلام من أجل توسيع شبكات التواصل في ما بينهم في صناعة السينما، والعمل على زيادة فرص إنتاج وتوزيع مشروعات سينمائية.

كما توفر منصة الجونة ورشاً سينمائية وندوات ومحاضرات وموائد حوار مع خبراء في صناعة السينما، يقومون بدورهم بمساعدة صنّاع السينما الشباب في الحصول على فرص للتعلم، إضافة إلى بناء شبكات تواصل تساعدهم في إنجاز مشاريعهم التي تحتاج إلى دعم فني ومادي بمشاركة العديد من الجهات المانحة للدعم المادي.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard