جراح قتيل

24 أيلول 2018 | 13:10

جراح، تعبيرية، للفنانة التشكيلية الليبية سعاد الشويهدي.

سامرية الهدب مذ لاح

تذرفين دمع مقلتي

وتسقينني الشوق

أقداح تتلوها أقداح

أين من عينيك مفر

والليل محاصري

وسوادهن كالليل ذباح

إلا في عينيك من رحمة

انني تقتلني نظرات الإشفاق

وفي عينيك نار تتقد

واللهب له أنين و نواح

فتعطفين وأي عطف

تقولين لي قرّ عين

وحبك مطاردي

فكيف تقر العين وترتاح

.......

مالي في البعد خلاص

وفي قربك ضللت دربي

وكيف يضل الدرب سواح

أنا ......

انا في مهجتي ألم

ودفق قلمي ألم

وقلبي أثقلته الجراح

عيناي في سهادها تذكرك

تساهرك ولا تفارقك

وفي أحلامها

طيفك لها مجتاح

وتقولين لي

نم قرير العين مرتاح

........ألا يا مبتغى العمر

ومطلبه

أسمعت بوهم هجر خلّه

وعاد لينشيه مذ راح

لا يا عزيزة

لا الوهم بهاجر خليلة

ولا دم قلبي في البعد صداح

أنني برغم ثقافتي

بعد لم أعلم

أن للورد المقتول اخضرارا

وليس يدوم بعد قتلة

ليس يدوم عطره الفواح

فهلا قتلتني قليلاً

لأنم قرير العين مرتاح....

كلمات

كلماتك تدفعني للهذيان

تحملني للتيه بعيداً

تعطيني أوج القوة والعنفوان

تحملني في سفن اللغة

وتتوجني بالمركب ربان

كلميني بلغة أفقهها

فلغتك سيدتي إدمان

من أين تأتين بأحرفك

من حرير الجنة

أم من ماء الخلجان

أخبريني

كيف تصنعين لنفسك

لغة مثل الموج

مثل الريح

مثل البركان

فعلميني

كيف اتعلم منك حرفاً

ولا أصاب بالهذيان

أجيبيني

أيا قصيدة شعر

تنظمها أحلا الألحان

ايا كوكبا درياً

يلتف بالزمرد والمرجان

أيا أجمل وطن

يمحو ذاكرة الأوطان

علميني

كيف أستسيغ حروفاً كحروفك

أيا أبجدية يصعب معها النسيان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard