تلامذة "الليسيه" يحاربون التنمر بالتوعية

21 أيلول 2018 | 14:54

أبطال الفيلم (تصوير حسن عسل).

بعدما تحوّلت ظاهرة التنمر في المدارس أزمة فعلية تلحق الأذى بعدد كبير من الطلاب، وفي ظل ندرة الثقافة التوعوية من إدارات المدارس للأهل والطلاب والمدرسين في آن واحد، قررت ادارة مدرسة Grand Lycee، تسليط الضوء على الظاهرة من خلال فيلم قصير مدته 15 دقيقة يحاكي فيها قصة التلميذ بول، أحد ضحايا ظاهرة التنمر.القصة بدأت بحسب الفيلم عندما تعرضَ بول لمضايقات من رفاقه في حافلة المدرسة، بينما بقيَ جالساً من دون أي ردة فعل، قبل أن يُقدِم الكسندر على تمزيق احدى صفحات الكتاب، قائلاً له "أريد هذه الورقة" ليوزعها على رفاقه ويرميها على بول.
 بدأت وتيرة ازعاج رفاق بول له ترتفع وسط صمت بعض الطلاب، ورفض البعض الآخر، لتتحوّل الحافلة الى هرج ومرج وتتدخل المعلمة لتعيد الأمور الى طبيعتها من دون معرفة أسباب ضجيج الأطفال، وذلك وسط اتهامات لبول بأنه يريد لفت أنظار المعلمة له على أنه مجتهد "وأفلاطون".وبعد وصول الحافلة، يظهر الفيلم بول جالساً مع رفاقٍ له، يضع الكتاب على الطاولة أمامه. يسير ألكسندر والرفاق المتنمرون، عيونهم تحدق ببول. يطلبون من الجميع إخلاء المكان، بذريعة أن حديثاً خاصاً سيدور بينهم وبين بول....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard