إيقاف حكم حفز كيريوس في فلاشينغ ميدوز

19 أيلول 2018 | 10:17

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الحياني (أ ف ب).

أفادت تقارير صحافية أميركية أن الحكم السويدي من أصل مغربي محمد الحياني، عوقب بالإيقاف أسبوعين من قبل رابطة اللاعبين المحترفين للتنس، بعدما أثار جدلاً في آب الماضي خلال بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، بنزوله عن كرسيه والتحدث الى الأوسترالي #نيك_كيريوس.

وقال نائب رئيس رابطة المحترفين والمسؤول عن اللوائح والمسابقات غايل ديفيد برادشو في بيان موجه الى صحيفة "نيويورك تايمس" الأميركية، أن "محمد هو حكم على مستوى عالمي ويحظى باحترام كبير، الا أن موقفه خلال المباراة (بين كيريوس والفرنسي بيار-هوغ هيربير في الدور الثاني من البطولة) تجاوز الحدود وعرقل من حياده كحكم رئيسي للكرسي".

وتابع: "حتى لو كانت أفعاله مبنية على شعور جيد، فهي مؤسفة ولا يمكن أن تجنبه نيل العقاب من قبل رابطة اللاعبين المحترفين. نحن على يقين من أنه سيتعلم من خلال هذه التجربة ونتطلع الى رؤيته مرة أخرى في الملاعب في تشرين الأول المقبل".

وكان منظمو البطولة قد أقروا بعد الحادثة التي أثارت جدلاً واسعاً ومواقف متباينة من قبل اللاعبين، قد أقروا في حينه بأن تصرف الحياني خلال المباراة كان "خارج البروتوكول"، من دون أن يفرضوا بحقه أي عقوبة.

وفي حال تثبيت عقوبة الإيقاف، لن يتمكن الحياني من إدارة مباريات في دورتي بطين الصينية (بين الأول من تشرين الأول و7 منه)، ودورة شنغهاي للماسترز 1000 نقطة (7-14 تشرين الأول المقبل).

وكان الحياني نزل عن كرسيه في مباراة كيريوس وهيربير في الدور الثاني لفلاشينغ ميدوز، آخر البطولات الأربع الكبرى في التنس لهذا الموسم، أثناء تبديل اللاعبين لجهة الملعب، وتوجه للأوسترالي، الذي كان متأخراً بمجموعة ومتخلفاً على إرساله في الثانية (4-6، 0-3).

وسمع الحياني، أحد الحكام المعروفين على نطاق واسع في الملاعب، وهو يقول لكيريوس: "أريد مساعدتك. أنت رائع لكرة المضرب. هذا ليس أنت. أنا أعرف ذلك".

وتمكن كيريوس من انتزاع المجموعة الثانية بعد شوط فاصل (8-6)، وفاز بالمجموعتين التاليتين ليحسم المباراة 4-6، 7-6 (8-6)، 6-3، 6-0.

وشدد كيريوس على أن تصرف الحكم "لم يؤثر إطلاقاً" على أدائه، الأمر الذي ناقضه هيربير، فيما رأى السويسري روجيه فيديرر الفائز بـ 20 لقباً في "الغران شليم" أنه "ليس دور الحكم النزول من كرسيه"، بينما قلل الصربي نوفاك ديوكوفيتش، الذي أحرز اللقب بفوزه في النهائي على الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو، بتأكيده أن "الذين يعرفون محمد يدركون أنه مختلف عن الآخرين. هو إيجابي على الدوام، يضحك، يحاول إحضار هذه الطاقة (الإيجابية) إلى الملعب".

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard