أساتذة التعليم الثانوي: من حقنا أن نسأل عن حقوقنا الضائعة؟

17 أيلول 2018 | 16:49

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

اعتصام أساتذة التعليم الثانوي أمام وزارة التربية.

أشار رئيس رابطة التعليم الثانوي نزيه الجباوي إلى أنّ وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال #مروان_حماده "لم يترك فرصة لمتابعة قضية المعلمين ووضع يده لحلها".

وقال، خلال اعتصام أساتذة التعليم الثانوي في كلية التربية، أمام وزارة التربية، إنّ "هناك من يعمل على المرسوم وهذا لا يعني وقف الرواتب حتى يصدر المرسوم. على الجامعة اللبنانية وكلية التربية دفع الرواتب وهم مسؤولون عنها وأقول من حقكم بالدرجات الست"، مضيفاً: "على كلية التربية إعطاء 3 درجات مثلما طرحت في الماضي، الوزارة تتحمل 3 درجات أخرى. ونحن في الرابطة تمنينا على وزير التربية تأجيل فتح المدارس أسبوعاً من أجل حلّ كل هذه الأمور العالقة. نحن لسنا بحاجة إلى إضرابات وشلّ الثانويات في بداية العام الدراسي لأن الإقبال على الثانويات هذه السنة كثيف".

وتوجه الى المسؤولين، متسائلاً: "من يتحمل مسؤولية الوقت لعدم حصول المعلمين على رواتبهم في بداية العام الدراسي؟".

من جهته، طالب المتحدث باسم المعتصمين وسيم نصار، الوزير حماده "بتحصيل رواتب شهر آب مع الدرجات الثلاث ومفعولها الرجعي، والاستعجال بإعداد المرسوم ليأخذ مساره الطبيعي بوقت زمني قصير يتيح لنا الإلتحاق ومواكبة العام الدراسي وفي جعبتنا الراحة والأمان وخاصة أن هذا المرسوم جوال ولا يحتاج إلى تشكيل حكومة".

وأضاف: "نعم، جئنا هذا الصرح لنشكو ما طالنا من الغبن منذ شهر تموز، إذ أخرت رئاسة الجامعة رواتب شهري آب وأيلول، وعلى الرغم من اعترافها بالدرجات الثلاث، لم تعمد إلى إذن صرفها وذلك بحجة الاعتمادات غير المؤمنة وعدم توفر السيولة غير أنها كانت قد أقرت سابقا بأن رواتبنا مؤمّنة حتى شهر 12".

وتابع: "من حقنا أن نسأل عن حقوقنا الضائعة بين الجامعة التي تنفي علاقتها بالمتمرنين وبين الوزارة التي عمدت إلى توزيعنا في الثانويات بنصاب كامل ولا تكترث بمعاملات الرواتب والدرجات التي صرفت لكل الموظفين مع السلسلة الجديدة سوى المتمرنين فأي منطق هذا؟".



فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard