مقتل "قبضاي" حي نيوكولن في برلين... نضال ربيع غُدر بثلاث طلقات نارية

10 أيلول 2018 | 17:10

المصدر: "النهار"

نضال ربيع.

مكمن نُصب له، حيث انتظره شبان أمام مدخل حديقة منزله، وما إن خرج لشراء الـ"ايس كريم" لولديه، حتى صبّوا حقدهم عليه، اصابوه بثلاث طلقات نارية، ليسقط أرضاً ويفارق بعدها الحياة. هو نضال ربيع، الشاب الذي عاش سنواته الست الاولى في لبنان، وبالتحديد في مخيم نهر البارد، قبل ان يقصد مع عائلته #برلين.

مقتل "القبضاي"

"بعدما انهى نضال (32 سنة) باربكيو أعدّه لعائلته في حديقة منزله، طلب منه ولداه أدم وجبريل بوظة، همّ لشرائها، من دون ان يتوقع انه سيتم قتله على ايدي اشخاص أتراك وأكراد سبق وحصل إشكال بينهم قبل ايام في احد الاعراس"، وفق ما قاله صديقه المقرّب وجاره لطفي خليل لـ"النهار"، قبل أن يضيف: "كانت الساعة نحو السادسة مساء حين غُدر نضال الشاب القبضاي، مسؤول حي نيوكولن حيث يسكن، بثلاث طلقات نارية في رأسه، خطف منا بعدما كرّس نفسه لحماية اهل المنطقة، اذ كانت لديه مجموعة من الشباب من أجل زرع الامان".

تحقيق وتوقيفات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لنضال بعدما اصيب، معبّرين عن غضبهم لعدم وصول الاسعاف والشرطة بسرعة. عن ذلك علّق لطفي: "نعم، بالفعل، شعرنا بعدم التجاوب السريع لنقله الى المستشفى"، واضاف: "فتحت شرطة برلين تحقيقاً بالقضية والى الان تم توقيف 12 شخصاً بين كردي وتركي، ننتظر انتهاء التحقيق كي تستلم عائلته الجثة ونوارييها الى مثواها الاخير".

اتهامات وسوابق

"صحيح أنّ نضال كان يحمل الجنسية الفلسطينية، الا انه كان فخوراً جداً انه عاش في لبنان، لا بل كان يعرّف عن نفسه انه لبناني"، وفق ما قاله لطفي... كما عرّفت عنه الصحافة الالمانية انه لبناني، واصفة اياه بأنه "أكثر الشخصيات المعروفة في الجريمة المنظمة، سبق أن دخل السجن وتعرّض لمحاولات قتل عدة، عن ذلك اجاب "لم يكن محبوبا من السلطات الالمانية كونه شاباً سريع الغضب، يأخذ حقه بيده، الا ان الامر مختلف تماماً على الصعيد الشعبي". وعن دخوله السجن سابقاً، قال: "نعم، حُكم مدة 3 سنوات بسبب إشكال، وخرج قبل ستة أشهر لتطاله يد الغدر".

"حال من الغليان"

"حال من الغليان تعيشها عائلة نضال وأصدقاؤه بعد موته، فهو محبوب من الجميع لما كان يقدّمه من خدمات، فقد كرس حياته للمساعدة"، قال لطفي، لافتاً إلى أنّه "كان معروفاً انه شاب مقدام، لاعب كمال أجسام وبوكس، لديه شقيقه متزوّجة في لبنان وشقيق تم ترحيله من #ألمانيا قبل سنتين، يسكن في #طرابلس بشمال لبنان، اما باقي عائلته، اي والداه واشقاؤه، فهم في برلين، صدموا جميعاً عندما علموا أنّ من كان بالنسبة إليهم جبلا يمكن الاستناد عليه متى شاؤوا، قد فارقهم إلى الابد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard