الضنية "منكوبة" ( فيديو وصور)

9 أيلول 2018 | 20:45

المصدر: "النهار"

"الضنيه منكوبة من الشتوة الأولى"، تعبير لرئيس اتحاد بلديات الضنية الذي قال في اتصال مع "النهار": "غدرت بنا العاصفة وهطلت كميات كبيرة من الامطار في ظل غياب كامل لأي بنى تحية في المنطقة، ما أدى الى سيول وانهيارات أتربة وصخور فقطعت الطرق وعزلت قرى عن بعضها البعض، ما أدى الى محاصرة العديد من السيارات".

وأضاف "اتصلت بوزير النقل والاشغال العامة يوسف فنيانوس الذي كلف مدير عام الطرق والمباني انطوان بولس متابعة الموضوع معي، وكلفني ايضا استئجار آليات وجرافات من زغرتا للقيام بأعمال اعادة فتح الطرق وقد بدأت الآليات التي وصلت العمل فورا وبدانان تنظيف الطرق العامة من الترسبات والوحول والصخور ،اما الطرق الفرعية فلا زالت مقطوعة".



وتابع "في يوم العطلة لم نجد الية في المنطقة، واذا وجدنا الية فالسائق غير موجود والعمل يتم بصعوبة كبيرة نظرا لكثافة السير وهذا ايضا يعيق عمل الجرافات ويؤخر وصولها الى مكان الكارثة، وقد ارسل الينا الوزير فنيانوس العديد من الجرافات من زغرتا".


واعتبر ان " المنطقة منكوبة وهي مهمشة من الدولة التي لا تعرفنا الا عند حاجتها لنا ونحن بتنا نعيش هذا الواقع المرير ".

وخلص أن "الذي زاد الطين بلة ان هناك مشاريع بنى تحتية جزئية تنفذ في المنطقة، وكان سيتم التزفيت غدا فجاءت شتوة اليوم وجرفت كل شيء القساطل والاتربة والطرق".

وبدأت الورش التابعة لاتحاد بلديات الضنية وبلديات القرى والدفاع المدني، في مساعدة المواطنين، الذين علقوا في بيوتهم أو على الطرقات، بسبب الأمطار الغزيرة وتدفق السيول والأتربة اليوم في مناطق الضنية، التي أحدثت أيضا، أضرارا جسيمة، بالممتلكات الخاصة والعامة.


ففي بلدة بخعون، عملت الورش الفنية، على إعادة فتح الطريق بين بلدتي بخعون وطاران، لمساعدة 6 أشخاص علقوا في المنطقة، ولم يستطيعوا عبور الطريق، بسبب الحجارة والأتربة التي جرفتها السيول.

وفي بلدة عاصون، أنقذت فرق الإنقاذ الجبلي، وفرق الإسعاف في جهاز الطوارئ والإغاثة في "الجمعية الطبية الإسلامية" شخصين علقا داخل سيارتهما.

كما قامت الورش الفنية، بإعادة فتح بولفار مرشد الصمد أمام السيارات، بعدما سدته الحجارة، التي سحبتها السيول.

وكذلك أعيد فتح جسر بخعون ـ طاران، الذي علقت فيه عدة سيارات، بعد تحوله إلى بركة كبيرة للمياه، لعدم قدرة قنوات تصريف مياه الأمطار على استيعاب كميات المياه الهاطلة.

وفي بلدة حقل العزيمة ونتيجة انسداد قنوات تصريف مياه الأمطار، وتحول الطريق إلى بركة مياه كبيرة، توقفت حركة السير كليا على طريق الضنية ـ طرابلس الرئيسي.

وفي بلدة بشطايل، أدى تدفق المياه من الأماكن المرتفعة، إلى قطع الطريق التي تربطها مع بلدة بخعون، وأفيد عن جرف السيول سيارة رابيد في طريقها، باتجاه وادي بشطايل، لكن لم يصب أحد بأذى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard