ابن نادين الراسي ينفي ضربها ويعتذر: "أنقذتها من الانتحار"

7 أيلول 2018 | 11:22

نادين الراسي وابنها مارك.

كشف ابن الفنانة اللبنانية #نادين_الراسي مارك حدشيتي أنه "أنقذها من الانتحار الاثنين الفائت"، مشيراً إلى أنها "حاولت رمي نفسها من السيارة وقامت بتكسير المعدّات الطبية التي كانت حولها في المستشفى". وأضاف في مداخلة هاتفية عبر برنامج "رجا ورودولف" على إذاعة "جرس سكوب"، أنه لم يضربها كما زعمت في تسجيل صوتي سُرِّب أمس، إذ أعلنت من خلاله عن "تعرّضها للضرب من ابنها البكر وسرقته سيارتها".

وتبرّأت الراسي، في مداخلة هاتفية في البرنامج نفسه، من مسؤوليتها عن انتشار التسجيل، مضيفة: "فليكن عبرة لكل أم تعاني مع ابنها في مرحلة. أنا بشر ككل الناس وأرسلت التسجيل إلى أصدقاء أثق بهم فتم تسريبه"، مضيفة: "ليتني مت حين حاولت الانتحار لأني اختنقت مما اقترفه ابني في حقي أنا"، لتعود وتلفت إلى أن "ابني اخطأ انما هو من خيرة الشباب وكل الأهل يمرون بمشاكل مع ابنائهم".

من جانبه، اعتذر حدشيتي من والدته مباشرةً على الهواء، مشدداً أن "ما بدر منه لم يكن سوى ردة فعل على نمط الحياة الذي تعيشه والدته"، لافتاً إلى أنه يراها أمامه بحالة سيئة جداً وهو مستعدّ لمحاربة العالم لأجلها، ولا يسمح لأحد بأن يسيء لها، وكل ما فعله كان أن أمسكها بقوة وقال لها: "ركزي معي"، إلا أنّ الراسي ردّت على تعليل ابنها قائلةً: "هذه الحركة غرست في قلبي كالسكين".

وطالب الجمهور الراسي بالتوقف عن نشر مشاكلها العائلية أمام العلن، لأنها أهانت تاريخها الفني وتُهين نفسها بهذه التصرفات.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard