تعذيب الأبناء وقتلهم في مصر... أمهات يتجرّدن من الإنسانية

25 آب 2018 | 14:21

المصدر: "النهار"

للحدّ من عذابات الأطفال (تعبيرية).

أعلن المجلس القومى للأمومة والطفولة في #مصر، التقدّم بشكوى للجهات الأمنية ضد أم تقوم بتعذيب أبنائها في مدينة الغردقة، وتتركهم من دون طعام وشراب لفترات طويلة ما دفعهم للخروج لطلب الطعام من الجيران.

وطبقا لطلب النجدة الذي تلقاه المجلس القومي للأمومة والطفولة على الخط الساخن، فإن الطفلين (ولد وبنت) يعيشان بالغردقة وتراوح أعمارهما ما بين 4 و7 أعوام، تتركهما وحدهما بالمنزل، من دون طعام فترات طويلة، مما دفعهما إلى طلبه من الجيران، وهما فى حالة صعبة نتيجة عدم وجود من يرعاهما، وأنهما على هذه الحال منذ قرابة السنة.   

الواقعة لم تكن الأولى في مصر، حيث انتشرت ظاهرة تعذيب وأحياناً قتل الأبناء على يد بعض الأمهات اللواتي تجردن من مشاعر الإنسانية وغريزة الأمومة، بصرف النظر عن الظرف الذي دفعهنّ إلى مثل هذا السلوك.

ففي آذار الماضي، قبضت أجهزة الأمن المصرية على ربة منزل وزوجها بعد تورطهما في تعذيب طفلها بطريقة وحشية، كادت تودي بحياته في محافظة كفر الشيخ، حيث نقل الولد الى المستشفى مصاباً بحروق وكدمات نتيجة تعذيبه بالكي والحرق والصعق بالكهرباء بمساعدة زوجها، وإحداث إصابات شديدة به، أدت إلى ظهور كدمات وكادت أن تفقده حياته، حيث تبين أنّ الأم تزوجت عم طفلها بعد وفاة والده وعذّبته بمساعدة زوجها. 

الطفل، يدعى يحيى يبلغ من العمر 3 سنوات، اعتقد الزوج أنه فارق الحياة ففرّ هارباً، كما هربت الزوجة، فنقله الجيران الى المستشفى.

وفي نيسان الماضي، تجردت أم من مشاعر الإنسانية وعذبت طفليها بمحافظة القاهرة، ليتوفى أحدهما وعمره 5 سنوات، بسبب إصابته بكدمات بالجسم وتوقف في عضلة القلب ووجود آثار حرق نتيجة إطفاء سجائر، وعثر على طفل اخر مقيداً بقطعة من القماش وعليه كدمات.

وفي العام 2015، عذّبت أم ابنها في القاهرة مدة 3 ساعات حتى فارق الحياة بسبب رفضه تنفيذ طلباتها، والغريب أنها أحضرت كيساً ووضعت الجثة بداخلها قبل أن تتخلص منها في منطقة زراعية، وأبلغت عن غياب الطفل بعدها، قبل أن يتم اكتشاف جريمتها بعد العثور على الجثة.

وفي العام 2017 بمحافظة القليوبية، عذبت أم طفلها البالغ من العمر 5 سنوات، بالحرق فى مناطق حساسة بجسده، وخلع أظفاره، وحرق السجائر في وجهه بمساعدة زوجها الثاني، بزعم أن الطفل كان كثير الحركة والشغب داخل المنزل، وأنه تسبب في تعكير صفوة العلاقة الحميمة بينها وبين الزوج.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard