عائلة نزار زكا تأمل إطلاقه قريباً على يد "رجل المعجزات"

10 آب 2018 | 19:06

المصدر: "النهار"

اللواء ابرهيم مع نزار زكا.

يشكل المدير العام للامن العام اللواء #عباس_ابرهيم عنوان خير وأمل بالنسبة الى الذين يعانون من معصيات لا يحلها الا الحلال. وباتت يده تحمل عصا سحرية، وما دخل في مهمة مستحيلة إلا نجح في الوصول الى خواتيم سعيدة، من اطلاق المخطوفين اللبنانيين في أعزاز وراهبات معلولا وصولاً الى فتح باب عودة النازحين السوريين الى بلادهم. وفجأة ظهر اللواء ابرهيم في ايران حيث زار المحتجز اللبناني نزار زكا. وكان التحرك العملي الاول من الدولة اللبنانية تجاه زكا بالتفاتة المدير العام للامن العام اليه وزيارته في مقر التوقيف في طهران والوقوف على حاله والاستماع اليه طويلا، ما ترك انطباعا ان عملية إطلاق زكا هي في عهدة اللواء ابرهيم ووُضعت على الطريق الصحيح او شارفت الانتهاء. 

هذا الانطباع يعيشه ايضا اهل نزار زكا، وقد ضخ تحرك اللواء ابرهيم نحو طهران جرعة أمل كبيرة في إطلاق ابنهم الموقوف في السجون الايرانية منذ عام 2015. وتواصلت العائلة مع المدير العام للامن العام غداة لقائه ابنها. واعرب على مسمعهم عن تفاؤل كبير بالوصول الى خواتيم سعيدة بعد لقائه المسؤولين الايرانيين. ويعول أهل زكا على كلام اللواء ابرهيم ولديهم ملء الثقة بمقدرته على اطلاق ابنهم على ما ذكره شقيقه زياد لـ"النهار"، إذ وصفه بـ"رجل المهمات الصعبة ورجل المعجزات. نحن نأمل خيراً وخصوصاً ان اللواء متفائل في ضوء الزيارة التي قام بها الى طهران والتماسه من المسؤولين الايرانيين استعدادهم لاطلاق نزار. والزيارة في ذاتها مؤشر باعتبار ان عنوانها كان نزار زكا، ولما كان قام بها لولا توافر معطيات ايجابية لديه. وكنا نعيش على امل إحضاره معه الى لبنان ولكن الافراج عنه لم يحصل". قبل عشرة ايام من رحلة اللواء ابرهيم الى ايران طلبت السلطات الايرانية المسؤولة عن السجن من زكا ان "يضب أغراضه" لانه سيتم إطلاقه. وخيّمت أجواء ايجابية لجهة اقفال هذا الملف ولاسيما عندما حضر المسؤول الامني اللبناني الكبير. وهو يعيش حاليا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard