نقاش مثير للجدل... ميغان فوكس تُلبِس أولادها الذكور فساتين وتنانير

29 تموز 2018 | 14:57

المصدر: الإندبندنت

نقاش مثير للجدل.

في عالم اليوم السريع التغير باستمرار، توجد العديد من المناقشات حول أدوار الجنسين، والصور النمطية لكل منهما في جميع أنحاء الثقافة الشعبية في العالم كله، حيث تختلف الآراء كثيراً بين مؤيدين ومعارضين لحرية اختيار الهوية الجنسية.

ووفق ذكر موقع جريدة "الإندبندنت" البريطانية، يبدو أن الأمر لم يعد يقتصر على قضية تغيير الهوية الجنسية بعد البلوغ، ولكن يظهر في الوقت الحالي اتجاه للآباء والأمهات بتشجيع أولادهم على اختيار هويتهم الجنسية منذ الصغر، حتى ولو كانت مختلفة عما خٌلِقوا عليه.

ومن ضمن هؤلاء، قامت الممثلة ميغان فوكس بإلباس أبنائها الذكور ملابس مثل الفساتين والتنانير التي من المُفترض تقليديا أنها مُخصصة للفتيات.

وأثنى عدد من مستخدمي الإنترنت على تصرُّف النجمة والصور التي انتشرت لها بصحبة أولادها، وأن ذلك يعلمهم حرية تحديد اختياراتهم الخاصة من دون تدخّل منها.

وإلى جانب تلك الصور، ظهرت صور الممثلة تشارليز ثيرون مع أطفالها بالنمط عينه، لتفتح حوارا مثيرا للجدل، بين مؤيدين لما تفعله الأمهات ومعارضين لذلك التصرف.

وتباينت ردود الأفعال على "تويتر ، حتى وصلت إلى مطالبة البعض بسجن الأمهات الذين يقومون بتشويه هوية أطفالهم، والبعض الآخر كان يُدافع بقوة عما تفعله النجمات وأن ذلك الشيء صحي للأطفال الذين يولدون على الفطرة ويترك لهم حرية الاختيار.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard