هل قلّصت هلسنكي حظوظ الجمهوريّين في الانتخابات النصفيّة؟

21 تموز 2018 | 17:21

المصدر: "واشنطن أكزامينر"

  • "النهار"
  • المصدر: "واشنطن أكزامينر"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب لدى وصوله إلى هلسينكي - "أ ب"

في تقريره الذي أعدّه لمجلّة "واشنطن أكزامينر" الأميركيّة، وجد آل ويفر أنّ الجمهوريين في مجلس الشيوخ غير قلقين من إمكانية انعكاس الأداء المنتقَد كثيراً للرئيس الأميركي في #هلسنكي على حظوظهم في الانتخابات النصفية المقبلة. ويتوقع هؤلاء أن يكون الناخبون قد نسوا هذه الانتقادات بحلول موعدها في تشرين الثاني 2018.

قال السيناتور روي بلانت من ولاية ميسوري للمجلة: "لا أعتقد أنّ هذا من نوع مسائل السياسة الخارجية التي لها الكثير من الترددات الطويلة المدى مع الناخبين، وقد لا يكون لها حتى ترددات على المدى القصير مع الناخبين". وتوقع أن يتطرق الرئيس الأميركيّ دونالد #ترامب إلى العديد من المواضيع السياسية حتى ذلك الحين وهذا ما سيدفع الناس إلى اتجاه مغاير. "أعتقد أن الناس مستعدون للانتقال بسرعة إلى أمور أخرى. إن كان هنالك من درس واحد يمكن تعلمه من دونالد ترامب، هو مدى سرعة إرادة الناس بالانتقال إلى ما سيلي. قد تكون هنالك أمور تدوم من الآن حتى تشرين الثاني، لكن لن أظنّ أنّ هذا النوع من السياسة الخارجية سيكون واحداً منها".

أصبحت مسائل مثل روسيا وكوريا الشمالية أخباراً بارزة خلال الأشهر القليلة الماضية لكنّها لم تتحوّل إلى مواضيع لحملات كبيرة. يتحدث الجمهوريون والديموقراطيون عن الاقتصاد ويرى الجمهوريون أنّه بإمكانهم إبقاء النقاش هناك أو في أي ملف يفيدهم.

يرى السيناتور الجمهوريّ عن ولاية كولورادو كوري غاردنر أنّ ما يهم هو كيفية التصويت لاختيار قضاة المحكمة العليا أو كيفية دعم السياسات الاقتصادية التي تخفّض الضرائب. غاردنر الذي يرأس اللجنة الجمهورية الوطنية في مجلس الشيوخ أشار إلى أنّ الناخبين سيسألون عن الأفكار المتعلقة بنية الديموقراطيين إلغاء وكالة تنفيذ قوانين الهجرة والجمارك الأميركيّة. "حين ستصوّت في تشرين الثاني، ستكون مصوّتاً على تلك المسائل".

يعترف الديموقراطيون أنّ التركيز سينصبّ على هذه الملفّات، لكنّهم سيواصلون تذكير الناخبين بضرورة محاسبة ترامب على سلوكه مع الرئيس الروسي فلاديمير #بوتين. "أوّل ما يجول في ذهن الناس هو المسائل المعيشية"، يقول السيناتور كريس فان هولين عن ولاية ميريلاند وهو رئيس اللجنة الديموقراطية الوطنية في مجلس الشيوخ. ومع ذلك يرى أنّه سيكون لنتائج قمّة هلسنكي "تأثير دائم أكبر". السيناتور الديموقراطي بيل نيلسون من فلوريدا، منافس قوي للجمهوريين في الانتخابات النصفيّة، وجد أنّ هلسنكي قد تبقى مشكلة أساسية للجمهوريين إذا "واصل (ترامب) التصرّف بغرابة".

وفقاً لإحصاء "أكسيوس" وافق 79% من الجمهوريين على طريقة تعامل ترامب خلال المؤتمر الصحافي مع نظيره الأميركيّ فلاديمير #بوتين. بالرغم من ذلك، أبدى 62% من المستقلين معارضتهم لأدائه.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard