الـ"SOL" يخبط مجددًّا في لبنان: الرجاء الامتناع عن التّحذير!

20 تموز 2018 | 15:43

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تدخين النرجيلة.

"تحذير من وزارة الصحة". عاجل! الرسالة التي يتم تناقلها، منذ أيام عدة بكثافة بين مستخدمي تطبيق "واتساب" بخصوص فيروس اسمه "SOL" (اس او ال)، يصاب به المرء عن طريق تدخين النرجيلة، تشغل اللبنانيين الذين يتساءلون عن حقيقة الامر وصحة تحذير الوزارة.

الرسالة مقلقة، نظرا الى مضمونها. وتقول بحرفية نصها الركيك: "عاااااجل: وزارة الصحه تعلن تحذير لجميع المواطنين عدم الذهاب الي المقاهي لتدخين الارقيله او اركيلة الـdelivery. اللي يعرف احد يدخن اركيله في المطاعم او المقاهى او الـ delivery، تعلن وزارة الصحه تحذير لجميع المواطنين عدم الذهاب الي المقاهي لوجود مرض منتشر اسمه (sol) وليس له علاج، وينتقل عن طريق الاركيله. وبداية أعراضه، كحه مصحوبه بدم. والآن منتشر في مصر ودول الخليج بكثره. وأرجع أكرر ليس له علاج. الرجاء لا توقف الرسالة عندك. مرض يضرب الجهاز التنفسي ويــؤدي الــى الوفــاة- الوقاية خير من العلاج".  

توضيح وزارة الصحة

ردا على سؤال من "النهار"، يؤكد مصدر مطلع في وزارة الصحة العامة اللبنانية ان "الوزارة لم تصدر تحذيرا مماثلا. الرسالة المتناقلة منذ ايام عدة على مواقع التواصل الاجتماعي لم تصدرها الوزارة، ولا علاقة لها بها اطلاقا. وللحصول على بيانات الوزارة، يكفي مراجعة موقعها الاكتروني".

ليست المرة الأولى التي يشهد لبنان انتشاراً للخبر نفسه على وسائل التواصل الاجتماعي. عام 2017، حقّق هذا التحذير احدى خبطاته، مما استوجب تأكيد عدم صحته. كذلك، سبق ان انتشر على نطاق واسع، لا سيما في دول الخليج والاردن ومصر وسوريا... في الاسابيع او الاشهر او الاعوام الماضية، مما استدعى توضيحا من السلطات المعنية لتأكيد عدم صحته، وان لا وجود لمرض اسمه SOL.  

فيروس المقاهي!

أولى آثار الخبر على الانترنت يرجع الى ثمانية اعوام على الاقل. في 28 حزيران 2012، أصدرت وزارة الصحة الكويتية بيانا، "بعد تناقل خبر انتشار فيروس SOL المعدي، وانتقال عدواه عن طريق الشيشة في المقاهي وبعض المطاعم"، ("النهار" الكويتية). ونفى يومذاك مدير ادارة الصحة العامة الدكتور يوسف مندكار "الخبر جملة وتفصيلاً"، مؤكداً ان "الوزارة لم تصدر أي تحذير يفيد بانتشار هذا الفيروس". وأكد انه "لم يسمع عن هذا الفيروس من قبل، ولم تحذر منه منظمة الصحة العالمية"، نافياً تسجيل أي اصابة به من قبل.

وواصل الخبر "خبطاته"، بحيث استدعى الأمر بحساب "هيئة مكافحة الاشاعات" على "تويتر" ان ينبه في 23 آذار 2014 الى "ان ما يتم تداوله في الخليج عن مرض SOL وانتقاله عبر الشيشة، غير صحيح. المرض لا وجود له. وسبق ان نفته وزارة الصحة في الكويت".

في كانون الثاني 2015، نفى مصدر في وزارة الصحة السورية الخبر، مؤكدا أن "الوزارة لم تكشف بعد عن أي حالة من هذا النوع، رغم الشائعات التي تقول بانتشاره في مصر ولبنان والكثير من دول الخليج".  

الكويت، دول الخليج، سوريا... وتابع الخبر تنقلاته، بحيث سمته وسائل اعلام "فيروس المقاهي". وهذه المرة، اعلن الناطق الاعلامي في وزارة الصحة الاردنية حاتم الازرعي، في آذار 2017، ان الانباء عن انتشار فيروس SOL بين مدخني الشيشة في الأردن، عارية عن الصحة. وقال ان "هذا الفيروس لا وجود له على قوائم وزارة الصحة، او حتى قوائم منظمة الصحة العالمية"، لافتا الى ان "عدم وجود فيروس جديد يضرّ بالصحة بسبب النرجيلة لا يعني انها لا تسبب الأضرار الصحية لمدخنيها".  

ولأن الخبر جدّد انتشاره اخيرا في الاردن، اضطر الازرعي الى تجديد تأكيد عدم صحته (12 تموز 2018). وقال ان "الخبر يتجدد دوريا لاسباب غير مفهومة وغير مبررة". واكد "عدم وجود مرض مسجَّل، محليا واقليميا وعالميا، بهذا الاسم"، مذكرا بان "هناك امراضا حقيقية وواقعية، وليست من نسج الخيال، يتسبب بها التبغ، بكل اشكاله وتشكل خطرا داهما على الصحة العامة وصحة الافراد وسلامتهم".   

وكان للخبر نفسه وقع كبير في قطر، مما استدعى وزارة الصحة الى ان تؤكد في 30 تموز 2017 عدم صحته. وأوضحت في بيان أن "لا أساس لمرض يحمل اسم SOL"، وأن ما يتم تداوله بهذا الشأن عار من الصحة، ويدخل في إطار الشائعات". 

وأهابت بمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي تحري الدقة من مصدر المعلومات قبل نشرها والرجوع إلى المصادر الرسمية المختصة في الوزارة قبل نشر مثل هذه الأخبار من دون دليل أو سند علمي".

في 9 آب 2017، نفى بدوره مدير العلاقات العامة والاعلام في وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور عمر النصر أن يكون هذا التحذير صادراً عن الوزارة. 

وتعليقا على انتشار الفيروس نفسه في السعودية، اعلنت وزارة الصحة في 14 آذار 2018، أنها لم تحذر من مرض يدعى SOL، وذلك بعد تداول رسالة حول "خطورته، وأنه قاتل، ولا علاج له، وينتقل عبر الشيشة"، مشددة على عدم وجود مثل هذا المرض.  

وقال المتحدث الرسمي باسمها مشعل الربيعان (سبق): "نؤكد الضرر الصحي الكبير الذي تسببه الشيشة والتدخين بجميع أنواعه، وندعو الجميع إلى الامتناع عن التدخين، حفاظاً على صحة الفرد والمجتمع". وأضاف الربيعان: لا يوجد مرض بهذا الاسم، ولم يرد إلى الوزارة تحذير من منظمة الصحة العالمية عن هذا المرض". واشارت الصحيفة إلى أن "عدداً من وزارات الصحة في دول مجاورة نفت أيضاً وجود المرض، بعدما تردد بأنه انتشر في مصر".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard