أوليفير دو جيم كوكبه فضي مذهّب

18 تموز 2018 | 16:11

أوليفير دو جيم.

لأن الفن يستهويه بكل أشكاله وكذلك الجمال أينما وجد، بدأ أوليفير عون منذ 11 عاماً بالعمل مستشاراً فنياً ومنسقاً يختار التحف الفنية الجميلة من حول العالم خصوصاً من البلدان الاسكندينافية ويعرضها في العديد من الغاليريات الأنيقة في بيروت.

أوليفر عون أو "اوليفر دو جيم" كما يعرفه الأصدقاء والمقربون باسمه الفني الذي اعتمده تيمناً بمنطقة الجميزة في الاشرفية التي يحبها، حيث ولد في منزل اجداده، اليوم اختار كوكبه الخاص هو المميز بكل عمل يقوم به وبحسه الفني المرهف، وموهبة فريدة في اختيار الافضل والانسب ليزيد المكان جمالاً.  

روحه المرحة وطبعه المسالم وحبه للسهر والفرح وذوقه المرهف قادته الى تصميم المجوهرات، وتحت عنوان "الكوكب" أطلق مجموعته الاولى في اسبوع الموضة في بيروت، وهي مصنوعة من الفضة مع لمسته الذهبية التي تجمّل كل شيء، وضعها في صالة عرض رندة طباع في "الصيفي فيلادج".  

مجموعته الصغيرة لاقت استحسان الحاضرين حتى لم يبقَ منها اي شيء في العرض الاول لها بل أعاد تلبية عدد من الطلبات، من الخواتم الى الأساور وازرار القميص وعقد للعنق، عمل أوليفر دو جيم مستوحياً من التصاميم الاسكندينافية الانيقة والبسيطة والتي تقول الكثير. لأنه يعتقد ان الاكسسوارات هي التي تجمل المظهر وتكمله، اعتمدها منذ صغره حدّ الشغف، حتى بات اهله ينادونه "مستر أكسسوار" وكان يهوى المجوهرات كذلك وجعلها حلمه المؤجل: "الآن اصبحت جاهزا وناضجا فنيا للانخراط في هذا المشروع، واطلاق مجموعتي اتى على خلفية مخزون من الجمال والمعرفة في القطع الفنية لا سيما الاسكندينافية، ومجموعتي ليست نزوة عابرة بل حلم احققه بعدما نضجت افكاري، ووضحت الخطوط في رأسي، على ان اكمل به بمزيد من التصاميم المنوعة".  

تخصص أوليفر في السياحة وعمل لفترة وجيزة في هذا المجال وكذلك الرقص من الباليه الى الباليه جاز، وفي المكياج المسرحي باختصار تخصص بكل ما له علاقة بالجمال والفن بكل اشكاله. "حين كان أترابي واقاربي يلعبون الفوتبول في صغرنا مثلا كنت استمع الى الاوبرا واتمتع بها، وابحث عن الاكسسوارات الجميلة وادور في الاسواق التي تعرض التحف والانتيكة. وبعد ان كنت اشتري القطع الجميلة من كل انحاء العالم، اليوم لم يعد هذا الامر وحده يستهويني، بل شعرت بالحاجة الى ان أبتكر شيئاً جميلا".  

لماذا "الكوكب"؟ 

"اولاً لاني طالما شعرت انني من كوكب اخر وليس كوكب ينتمي اليه كثيرون، مجموعتي بسيطة كي اثبت ان البساطة هي الجمال والاناقة ولسنا بحاجة الى الزخرفة دائما كي نبرز جميلا، وهذا الخط في التصميم تاثرت به من من خلال الاحتكاك بفنانيين عالميين لا سيما الاسكنديناف وأعمالهم الرائعة. أستعمل الفضة عيار 925 وادخل بعض الذهب على كوكبي. اليوم عملت على قطعتين جديدتين اضيفهما الى المجموعة السابقة التي اصبحت كاملة مجدداً". 

 





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard