إطلاق الحملة العالمية من اجل تعديل قوانين الأحوال الشخصية

4 تموز 2018 | 22:32

عقدت منظمة "التضامن النسائي للتعلّم" (WLP) لقاءً تشاورياً نظمته واستضافته شريكتها في لبنان "مجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي" (CRTDA) ، وذلك يوم السبت الماضي.

وهدف اللقاء الى اطلاق الحملة العالمية "المساواة تبدأ في العائلة " من أجل اصلاح قوانين الأحوال الشخصية وقوانين الأسرة التمييزية في جميع انحاء العالم ومواءمتها والمواثيق الدولية لحقوق الانسان والنساء، باعتبار ان هذه القاونين تحد من حرية ملايين النساء والفتيات وتكرس العنف الذي تتعرضن له، ومنها: زواج الطفلات، العنف المنزلي، الحقوق الانجابية والصحة، الطلاق، الحضانة وغيرها من الانتهاكات.

وشارك في اللقاء باحثون وباحثات، إعلاميات، حقوقيات، وناشطون وناشطات من المجتمع المدني، وخبيرات من العالم العربي منها مصر والأردن، وذلك بحضور مهناز افخمي مؤسسة ورئيسة منظمة "التضامن النسائي للتعلم" من الولايات المتحدة الأميركية ولينا أبو حبيب المديرة التنفيذية من لبنان.

وتم خلال اللقاء بحث خطوات الحملة العالمية والرسائل الاساسية التي يجب ان تحملها. واكد الحاضرون والحاضرات أنّ تعديل قوانين الاحوال الشخصية هو الخطوة الأساسية من اجل احداث تغيير حقيقي، ومن اجل حقوق النساء ومناهضة العنف وكل اشكال التمييز ضدهن، للوصول الى عالم تسوده المساواة والعدالة.






ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard