الدول الموقّعة للاتّفاق النووي تجتمع في فيينا: اقتراحات أوروبيّة لحمايته

3 تموز 2018 | 11:29

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

ظريف ملتقيا نظيره السويسري في بيرن في 2 تموز 2018 (أ ف ب).

اعلنت #طهران ان وزراء خارجية الدول الخمس الموقعة للاتفاق حول برنامجها النووي، يجتمعون الجمعة في #فيينا، للمرة الاولى منذ انسحاب الولايات المتحدة منه في أيار الماضي.

وينضم وزراء خارجية بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا الى نظيرهم الايراني محمد جواد #ظريف في العاصمة النمسوية، في أول محادثات منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق في وقت سابق، على ما أوردت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

وقالت: "خلال هذا الاجتماع، ستُناقش مجمل اقتراحات الاتحاد الاوروبي (لتقديم الضمانات التي تطالب بها إيران) ووسائل حماية (الاتفاق) بعد انسحاب الولايات المتحدة منه".

وفي موسكو، صرّح نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف لوكالات الانباء الروسية بأن الاجتماع يهدف الى "منع انهيار" الاتفاق، و"حماية مصالح الاطراف الاقتصادية".

واضاف: "يجب ان نبعث رسالة الى واشنطن لنظهر الاختلاف الكبير بين مواقف الدول المشاركة في الاتفاق وموقف الرئيس الاميركي دونالد ترامب".

وقد وُقِّع #الاتفاق_النووي في فيينا في تموز 2015 بين ايران ومجموعة 5+1 التي تضم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا) والمانيا، وصادق عليه مجلس الأمن الدولي في قرار.

وقالت الوكالة الايرانية ان اجتماع الجمعة يفترض ان يعقد برعاية اللجنة المشتركة للاتفاق التي يترأسها الاتحاد الاوروبي، ومكلفة متابعة تطبيقه.

ويعود آخر اجتماع للجنة على مستوى وزراء منتدبين الى 25 ايار في فيينا.

ويأتي الاعلان بينما يقوم الرئيس الايراني حسن روحاني بجولة في اوروبا لدعم الاتفاق.

ومن المقرر ان يتوجه روحاني الذي زار سويسرا اليوم الى فيينا الاربعاء، حيث تم توقيع الاتفاق في 2015.

وقرر الرئيس الاميركي دونالد ترامب الانسحاب من جانب واحد من الاتفاق النووي قبل شهرين.

وحذرت ايران من انها مستعدة لاستئناف تخصيب الأورانيوم بنسبة 20%، اي أعلى من النسبة التي يسمح بها الاتفاق "في غضون أيام" اذا انهار الاتفاق.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard