الطيران بالمظلة "تجربة خيالية"... هل تجرؤ على خوضها؟

2 تموز 2018 | 13:17

المصدر: "النهار"

الطيران بالمظلة.

نشطت منذ سنوات رياضات جديدة في لبنان، تختلف عن كرة القدم، والركض، إذ يُعرّف عنها بأنها الرياضات الخطرة، وهي تحتاج إلى الجرأة، ومن بينها الطيران بالمظلّات. واللافت أنّ محبّيها محلياً كُثر، ويزداد الإقبال عليها سنوياً، كما أنّها من عوامل جذب السيّاح، فكم تبلغ تكلفتها، وما شروطها؟


التكلفة

تبلغ تكلفة الطيران بالمظلة في لبنان 150 دولاراً أميركياً، وهي تتضمّن أيضاً التصوير بالفيديو، و120 دولاراً أميركياً بلا فيديو. وتلتزم هذه التسعيرة جميع النوادي، بحسب اتفاق النادي اللبناني للطيران الحر. أما مدة الطيران، فتكون ما بين 15 دقيقة و30، بحسب العوامل الطبيعية كالرياح.

والنادي اللبناني للطيران الحر تأسّس منذ 20 سنة، وأُنشئ خصيصاً لرياضة الطيران بالمظلّات، المُرخصة من الدولة، التي يجري العمل على إنشاء اتحاد لها، وتتوافر حالياً نحو 4 أندية تمارسها.


عوامل الطيران

أمّا العوامل التي تمنع الطيران، فهي الرياح القوية، والرياح الخفيفة، كثرة الغيوم في مكان الإقلاع، إذ تحجب الرؤية، إضافة إلى الشتاء. علماً أنّ الطيران في فصل الشتاء قد يكون ممتعاً، إذا سمحت العوامل الطبيعية بذلك. والأمان من أهم مميّزات هذه الرياضة، إذ تتطلّب رقابة مستمرة على الأدوات التي تُستخدم، ويجري التأكد من الشراع عند كل عملية إقلاع.


وأكّد منظّم مجموعة "Paragliding Jounieh"، وعضو النادي اللبناني للطيران الحر، فرح خوري، أنّ عدد الطائرين يزداد سنوياً، إلّا أنّه بسبب الضعف السياحي في البلاد تقلّ نسبة السيّاح، الذين يمارسون هذه الرياضة، وبالتالي يعمل المنظمون على جذب اللبنانيين، الذين يمثّلون ما بين 70 إلى 75 في المئة. ويأتي بعدهم المغتربون والخليجيون، بحسب خوري، أما الأوروبيون، فلا يرونهم إلّا في المناسبات، ويشير إلى أنّهم يمثّلون نسبة 1 في المئة فقط.

مجموعة "Paragliding Jounieh" يطير أعضاؤها من تلة في بلدة غوسطا، التي يبلغ ارتفاعها نحو 750 م عن سطح البحر. أمّا عملية الهبوط، فتكون في مدينة جونيه. وأشار خوري إلى أنّ عملية الطيران تُجرى في 300 يوم في السنة، والحجز يكون مسبّقاً قبل يومٍ أو يومين، وفي اليوم المحدّد يركن الزبون سيارته في جونيه، ويجري إيصاله في سيارة خاصة إلى بلدة غوسطا، حيث يكون الإقلاع.

أما منظّم مجموعة "Paragliding Lebanon" إيلي قبرصي، فتحدّث عن المناطق التي يمكن الإقلاع منها في لبنان، مشيراً إلى أنّ هناك الكثير من الأماكن المميّزة، مثل الأرز، غوسطا، مزيارة، الكورة، حمانا، وغيرها، مشدّداً على أنّها جميعها تجيزها الدولة اللبنانية.


واللافت أنّ الأفراد من مختلف الأعمار يمكنهم ممارسة الطيران، من عمر 4 سنوات، حتى 72 سنة. وأوضح قبرصي أنّ العملية سهلة، إذ لا تتطلب من الفرد إلّا أن يقف على قدميه، ثمّ يمشي 4 خطوات أو 5 حتى تصبح قدماه في الهواء، وبعدها تبدأ عملية الطيران، ويتحكّم الربّان في الشراع، مترقّباً الوزن، وسرعة الرياح.


تصوير مجموعة "Paragliding Jounieh"


تصوير مجموعة "Paragliding Lebanon"

نصائح السلامة العامة
1- التأكد من قائد المظلة (إن كان يمتلك بطاقة أو الخبرة المطلوبة)
2- التأكد من المظلة والأدوات المستخدمة إن كانت آمنة.
3- التأكد من أنّ مدة الطيران 15 دقيقة على الأقل لضمان الاستمتاع بها.
4- مساعدة قائد المظلة عبر تنفيذ التعليمات التي يطلبها.
5- ارتداء ملابس مريحة (حذاء رياضي وجينز) 


رياضة الطيران بالمظلّات توفّر تجربة خيالية في الهواء لمحبيها، خصوصاً أنّهم يتمكّنون من الاستمتاع بمشاهدة المناظر الطبيعية من السماء، كما يمكن أن تكون بديلاً لعوامل الجذب السياحي التقليدية، فتنقل لبنان إلى مرحلة جديدة، تساهم في نمو اقتصاده.

اقرأ أيضاً: مهرجان ليالي صيدا التراثية يعيد إحياء المدينة في أجواء رمضانية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard