جامعة رفيق الحريري تلبي الحاجات الحالية والمستقبلية لسوق عمل عابرة للحدود

2 تموز 2018 | 00:00

رئيس جامعة رفيق الحريري البروفيسور أحمد صميلي. تصوير حسن عسل

تتخذ جامعة رفيق الحريري من شعار "أجرؤ أن أهتم أكثرDare to Care More -" البوصلة التي تحدد أفعال وخيارات جميع منسوبي الجامعة وبخاصة بما يتصل بالإرشاد الأكاديمي للطلبة. وتعين الجامعة من أول يوم تطأ فيه قدم الطالب الجامعة مرشداً أكاديمياً للتواصل معه والوقوف على حاجاته وإرشاده في القضايا الأكاديمية بما في ذلك اختيار الاختصاص المناسب.   

كما ويستطيع الطالب أن يحدد خياراته من خلال "الاختبار المهني" career testing الذي يوفره "مركز التعلم" Learning Center في كلية الآداب في الجامعة والذي يساعد الطالب في اكتشاف قدراته واهتماماته وصفاته الشخصية وتالياً المهن الأفضل ملائمة له.

وفي هذا الاطار، أكد رئيس جامعة رفيق الحريري البروفسور أحمد صميلي أن "الجامعة تقدم برامج حديثة تلبي الحاجات الحالية والمستقبلية لسوق عمل عابرة للحدود.

من بين هذه البرامج نذكر برنامج هندسة الميكاترونيكس، الأول من نوعه في لبنان والمنطقة، يركز على الدمج العضوي بين التقنيات المختلفة لابتكار أجهزة وأنظمة ذكية. وبرنامج الماجستير في إدارة الأعمال في مجال النفط والغاز والذي استحدث أخيراً ويهدف إلى تهييء مديري المستقبل لهذا القطاع الواعد في الاقتصاد اللبناني".

وأضاف: "وقد حصلنا أخيراً على ترخيص لبدء برنامج نظم معلومات الرعاية الصحية - وهو الأول من نوعه في الشرق الأوسط - وهو مزيج من علوم الكمبيوتر والهندسة الطبية الحيوية. كما أن مسائل الذكاء الصناعي والاستدامة وعلم تحليل البيانات يأخذ حيزاً مهماً من الحضور في جميع البرامج والاختصاصات".

وعن التحفيزات والتسهيلات التي تقدمها الجامعة على صعيد الاقساط الجامعية، كشف البروفيسور صميلي أن "الجامعة تصرف قرابة الـ 20% من ميزانيتها السنوية كحوافز مادية تقدم الى الطلبة من خلال برنامج المساعدة المالية والتي تعطى بحسب الحاجة المادية للطالب، وبرنامج المنح الأكاديمية والذي يعتمد التميز الأكاديمي معياراً، وبرنامج الحسم للأخوة والأخوات. كما وتقدم الجامعة المسكن المجاني للطلاب القادمين من أماكن بعيدة".

وتضطلع جامعة رفيق الحريري بدور رئيسي على الصعيد الوطني. واكد صميلي ان "اساتذة الجامعة يساهمون في نشاطات أكاديمية ذات طابع وطني اذ يشارك عدد كبير منهم في أعمال اللجان الفنية التابعة للمديرية العامة للتعليم العالي في لبنان من خلال تقويم طلبات الجامعات لاستحداث برامج أكاديمية جديدة.

ويساهم الأساتذة كذلك في تنظيم مؤتمرات وورش عمل عالمية تعقد في لبنان في مجال الاختصاصات التي تقدمها الجامعة. كما يشارك الطلبة والأساتذة في كل مسابقة وطنية تهدف الى اثراء الابداع من خلال المنافسة الحرة.

 والجامعة عضو في اتحاد الجامعات العربية الهادفة الى تقوية التعاون وتبادل الخبرات في مجال التعليم والبحث على مستوى الجامعات العربية".

واعتبر رئيس جامعة رفيق الحريري ان "هناك مجالاً واسعاً لتحسين التعاون بين الجامعات اللبنانية لتطوير التعليم العالي ليكون مواكباً للتغيرات ومطابقاً لمعايير الجودة ليبقى الأحسن في الشرق الأوسط. ويمكن لرابطة الجامعات اللبنانية أن تؤدي دورا فعالا بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والنقابات المعنية لتساهم في تحديث واتخاذ القرارات ذات الصلة وبدفع ايجاد برنامج وطني لنشر ثقافة المواطنة والاستدامة وتعزيزها". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard