تقرير "الإسكوا": الحكومات في وادٍ والباحثون في وادٍ و"العترة" على المواطن!

30 حزيران 2018 | 16:36

المصدر: "النهار

 رغم معاناة شعبها، تمكنت فلسطين "أن تكون البلد الأول في انتشار البحث العلمي في الخارج وفقاً لإحصاء عام 2015، فيما جاء لبنان الثامن في هذا السياق وسبقته كل من دولتي سوريا والعراق الواقعتين تحت وطأة حرب مجنونة".  إذا قرأنا بإمعان التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية، الذي خصته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) ومؤسسة الفكر العربي هذه السنة، عن "البحث العلمي العربي وتحدّياته وآفاقه"، يمكن أن ندرك ان البحوث العلمية والدراسات المعمقة لا تشكل ركيزة أساسية لبناء السياسات الحكومية في غالبية البلدان العربية. وهذا يشرح تماماً الهوة الحاصلة بين إقرار هذه السياسات وحاجات المواطن ومتطلباته الحياتية". واللافت ما كشفه منسق التقرير والأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان الدكتور معين حمزة في عرضه لمضمون التقرير في مداخلة ألقاها في بيت الأمم المتحدة في بيروت، بالتزامن مع الدورة الوزارية الثلاثين للإسكوا، وفيه أن "هذه السياسات لا تجاري واقعنا العربي" داعياً "الجامعات الى انشاء مراكز بحثية لتكون خطوة لمجاراة متطلبات العصر".   شح الإنتاج...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard