دعوة إلى إقالة مستشار ترامب... ميلر مسؤول عن فصل 2300 طفل عن عائلاتهم

22 حزيران 2018 | 15:16

المصدر: "فوكس"

مستشار ترامب ستيفن ميلر - "أ ب".

أشار الكاتب لي زو في موقع "فوكس" الأميركيّ إلى أنّ النائب الجمهوريّ المعتدل مايك كوفمان دعا الرئيس الأميركي دونالد #ترامب إلى طرد المستشار السياسي في البيت الأبيض ستيفن ميلر وذلك من خلال تغريدة قاسية عبر حسابه على موقع "تويتر" يوم أمس الخميس. ولفت كوفمان النظر إلى وجوب محاسبة المسؤول داخل الإدارة عن سياسة فصل 2300 طفل عن أهلهم على الأقلّ: "يجب على الرئيس أن يطرد ستيفن ميلر الآن. هذه فوضى في مجال حقوق الإنسان. يقع على عاتق الرئيس أن ينظّف ويطرد الأشخاص المسؤولين في التسبّب بها".

بحسب تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمس" الأميركيّة، كان ميلر واحداً من أشدّ دعاة اعتماد مقاربة معدومة التسامح تضمّنت فصل العائلات، حتى مع ابتعاد مسؤولين آخرين في الإدارة نفسها عن هذه الفكرة. وميلر هو متشدّد بارز في سياسات الهجرة وقد شكّل هدفاً بالنسبة إلى المشرّعين الديموقراطيين في غالبية الأوقان. لكنّ ملاحظات كوفمان عبر "تويتر" حملت انتقاداً علنياً لافتاً من قبل نائب جمهوريّ حاليّ.

وقّع ترامب أمراً تنفيذيّاً يوم الأربعاء يهدف إلى الإبقاء على الأطفال المهاجرين مع عائلاتهم أثناء احتجازهم فيديرالياً، على الرغم من أنّ ذلك لن يؤثّر كثيراً على الأطفال الذين سبق أن تم فصلهم عن أهلهم. وكان دايلان سكوت وتارا غولشان قد أعدّا تقريراً لموقع "فوكس" ذكرا فيه أنّ موقف ترامب من قانون الهجرة بدا مشوّشاً بشكل متزايد يوم الخميس الأمر الذي استدعى أيضاً انتقاداً حادّاً من كوفمان. فهو قال بعد فشل جمهوريّي مجلس النوّاب في إقرار مشروع قانون محافظ بشأن الهجرة: "أعتقد أنّ مفهوم وضع الجمهوريّين لمشروعَي قانون وقول الرئيس ‘سأكون مسروراً إن تمّ تمرير أيّ واحد منهما‘، أعتقد أنّه لم يكن استراتيجيّة عمليّة". وأضاف: "لا أفهم أين هي الإدارة حاليّاً حول هذه المسألة".

يمثّل كوفمان واحدة من أكثر من 20 دائرة انتخابية في كولورادو حيث يشغلها حاليّاً جمهوريّون وقد فازت بها كلينتون سنة 2016. ويشير الكاتب إلى أنّ تعليقات كوفمان يمكن أن تساعده في كسب أصوات هي أقرب للوسط، وذلك لأنّ دائرته لا تشكّل قاعدة جمهوريّة صلبة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard