هل تنقسم كاليفورنيا إلى ثلاث ولايات جديدة؟

16 حزيران 2018 | 18:14

المصدر: "نيويورك بوست"

  • "النهار"
  • المصدر: "نيويورك بوست"

علم كاليفورنيا - "أ ب"

أشارت تامار لابان في صحيفة "نيويورك بوست" الأميركيّة إلى أنّ الناخبين في ولاية كاليفورنيا سيحظون بفرصة خلال شهر تشرين الثاني المقبل لاتّخاذ قرار حول ما إذا كانوا يريدون تقسيم واحدة من أكبر الولايات الأميركيّة إلى ثلاث ولايات جديدة. ونقلت لابان عن تقرير ورد في صحيفة "ذا سان فرنسيسكو كرونيكلز" أبرز أنّ المستثمر الرأسماليّ في "سيليكون فالي" تيم درابر، الداعم الأساسي لهذا المشروع، جمع أكثر من 400 ألف توقيع كي يتمّ التصويت عليه في الانتخابات المقبلة.

قال درابر في نيسان الماضي إنّ "هنالك فرصة لثلاث مقاربات جديدة للحكومة". وأضاف أنّ الولايات الثلاث الجديدة "يمكن أن تصبح نماذج لا بالنسبة إلى سائر أنحاء البلاد وحسب، بل إلى العالم أجمع".

إنّ الإجراء المعروف باسم "مبادرة كال 3" سيقسم الولاية إلى ثلاث: واحدة تُدعى شمال كاليفورنيا، وتمتدّ من أوريغون نزولاً إلى سان فرنسيسكو. أمّا الثانية التي ستحظى باسم كاليفورنيا، فستشمل بشكل أوّلي لوس أنجيليس والساحل. الولاية الأخيرة ستُدعى كاليفورنيا الجنوبية وستتألف من سان دييغو وفريسنو وبيكرسفيلد.

كاليفورنيا هي ثالث أكبر ولاية من حيث المساحة بعد ألاسكا وتكساس. لكنّها الأكبر من حيث تعداد السكان إذ إنّها تضمّ أكثر من 39 مليون نسمة. لم تكن هذه المبادرة الأولى التي يطلقها درابر. سنة 2014، أنفق 5.2 مليون دولار على جهد لم يُكتب له النجاح كي يقسم الولاية إلى ستّة أجزاء. واعترف المستثمر بأنّ خطّته السابقة كانت في غاية الصرامة، لكنّه يعتقد أنّ الاقتراح الجديد سيلاقي قبولاً أكبر. "ولايات ثلاث ستجلب بنية تحتيّة أفضل، تعليماً أفضل وضرائب أقل". وتابع قائلاً إنّ الولايات ستكون أكثر عرضة للمحاسبة أمام المواطنين كما سيكون بإمكانها أن تتعاون أو تتنافس على تأمين مصلحة مواطنيها.

لكنّ المعارضة تهيّئ خطّتها. رئيس مجلس النواب السابق الديموقراطي فابيان نونيز يقود حملة "نو كا برايكآب" أو لا لتقسيم ولاية كاليفورنيا لمواجهة هذا المقترح. وقال ناطق باسم حملة "كاليفورنيا واحدة" ستيفن مافيغليو إنّ حكومة كاليفورنيا يمكنها أن تقدّم أداء أفضل في مقاربة القضايا الحقيقيّة التي تواجهها الولاية، "لكنّ هذا الإجراء هو إلهاء شامل سيتسبب بالفوضى السياسيّة وبانعدام مساواة أكبر".

حتى ولو تمّ تمرير هذه المبادرة، يجب على المجلسين التشريعيين أن يصادقا عليها قبل عرضها على الكونغرس. آخر مرّة قسّمت ولاية نفسها كانت سنة 1863 حين انفصلت فيرجينيا الغربيّة عن ولاية فيرجينيا خلال الحرب الأهليّة.


"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard