طفلتان مقتولتان في سريرهما... شكوك حول الوالدة المصدومة

11 حزيران 2018 | 20:02

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

الشقة التي وجدت فيها الفتاتان مقتولتين قرب ليون (أ ف ب).

عثر على طفلتين مقتولتين في سريرهما مساء الأحد في شقة تابعة لكتيبة درك قرب #ليون في الوسط الشرقي لـ#فرنسا، على ما كشف الدرك.

ووفقا لأولى عناصر التحقيق، كانت الفتاتان المولودتان في 2012 و2014، خلدتا للراحة في غرفتهما، قبل أن تعثر عليهما الوالدة هامدتين في السرير، على ما صرحت مديرية الدرك لوكالة "فرانس برس"، مؤكدة معلومات أوردتها صحيفة "لو بروغريه" المحلية.

وحاول عناصر الإسعاف الذين استُدعوا إلى الموقع بعد الإبلاغ عن طفلتين أصيبتا بسكتة قلبية عند الساعة 17,20، إنعاش الفتاتين. لكن جهودهم لم تفلح في إنقاذهما، بعدما تبين أن الشقيقتين كانتا متوفيتين، على ما أفادت أجهزة الإسعاف.

ونقلت الوالدة في حالة صدمة إلى المستشفى مساء الأحد. وفتحت النيابة العامة في ليون تحقيقا في ملابسات هذه الحادثة. 

وتطرقت مصادر صحافية إلى احتمال أن تكون الوالدة التي هي في طور الطلاق من الوالد الدركي، قد سممت لابنتيها. وقال مصدر مطلع على التحقيق "إنها إحدى الفرضيات المطروحة"، من دون تقديم مزيد من التفاصيل. 

وكان الوالد الملتحق بفرع الدرك في ليمونيه يشارك في تمرينات للياقة البدنية، على ما أفاد المصدر عينه. وهو قيد الاستجواب لدى المحققين منذ مساء الأحد.

ومن المرتقب أن يقدم تشريح الجثتين مزيدا من التوضيحات للكشف عن ملابسات الحادثة.

وكان شخصان على الأقل موجودين في الشقة وقت اكتشاف الجثتين.

وتعيش عائلات عناصر الدرك في ليمونيه في مبنى يقع خلف مركز الدرك يضم نحو 12 شقة. وتضم بلدة ليمونه الهانئة الواقعة على بعد حوالى 12 كيلومترا شمال غرب ليون، نحو 3500 نسمة. وهي معروفة بمساحاتها الخضراء ومقرات الشركات التكنولوجية المنتشرة فيها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard