عازف البيانو جورج طنب أبدع في فرنسا ويطمح الى عالم السينما... "الموسيقى شغفي الكبير"  

11 حزيران 2018 | 13:46


"إنيو موريكوني الشاب"، هكذا قدّمه المايسترو فرانشيسكو أتاردي قبل أن يؤدي عرضه مع أوركسترا سان ريمو السيمفونية في دار الأوبرا في إيطاليا. مفاجأة لم تكن متوقعة للمؤلف الموسيقي وعازف البيانو اللبناني جورج طنب، وكانت تشجيعاً على أدائه الرائع في الحفل، لأنّ موريكوني بالنسبة لطنب رمز كبير وأحد كبار مؤلفي موسيقى الأفلام.  

جورج طنب، ابن الـ25 سنة، أبدع من جديد عالمياً في حفل موسيقي اوركسترالي في لوس أنجليس الأميركية مع المايسترو اللبنانية الأميركية جوانا ناشف والأوركسترا الفيلهارمونية التي عزفت أجمل معزوفات طنب. وعلى أنغام موسيقى العازف الشاب، غنّت السوبرانو الأميركية أندريا زمرديان مقطوعة بعنوان "Promise" من تأليف الشاب الطموح. حفلة موسيقية مميزة لاقت إعجاباً واسعاً، ودعماً أميركياً كبيراً، فتصدّرت صوره الصحف الأميركية. 

أمّا الوجهة الثانية، فكانت في باريس، حيث كانت له محطتان بارزتان، الأولى وكانت حفلة خاصة من تنظيم سينتيا بيروس في Le Petit Palais ، حيث عزف جورج بمفرده على البيانو جميع مقطوعاته. وحضرت الحفل الممثلة الفرنسية إمانويل بيار والمغني الفرنسي باتريك فيوري، وصوّر الإعلام الفرنسي الرسمي الحدث. أمّا المحطة الثانية فكانت في Salle Gaveau حيث قدّم عرضه مع السوبرانو الفرنسية ريما طويل، وغنّت الكورال  Iles de France و orchestre de chambre مقطوعته " Emotions". ويذكر أنّ جورج كان قد التقى المايسترو الفنزويلي الشهير غوستاف دوداميل والمنتج الهوليوودي ماريو قصار.

وبعيداً من الحفلات، أكّد جورج، المهندس المدني، أنّه لم يكمل عمله في هذا المجال، وعبّر قائلاً ان "الهندسة المدنية والموسيقى يتشابهان في أشياء عديدة. فالأوركسترا هي بناء سيمفونية أساسها الحساب. اخترت الموسيقى، شغفي الكبير". وعن الموسيقى تحديداً، قال طنب: "إنّها لغة إلهية. أنا أقدّم رسالة. هذا ما قاله بيتهوفن حين كتب إحدى سمفونياته. وإذا أردت أن أصف موسيقاي فأقول إنّها لحن جميل وتركيبة كلاسيكية صلبة".  

وتوضيحاً لميوله الكلاسيكية والرومانسية، قال جورج أنّه "منفتح على جميع أنواع الموسيقى. أحب الجاز والموسيقى الحديثة. أعشق تأليف موسيقى الأفلام. فهي تحتاج الكثير من الدراسة والموهبة. لهذا السبب أريد أن أخترق عالم السينما، لأنّ عهد جون ويليامز وإنيو موريكوني بدأ يزول. فغالبية مؤلفي موسيقى الأفلام اليوم إلكترونيون، لذا ما عدنا نشعر بالكتابة الأوركسترالية".  

وفي الحديث عن مشاريعه القادمة، أكّد طنب أنّه سيقوم بالعديد من الحفلات الموسيقية مع فرق أوركسترا مختلفة في أوروبا بما في ذلك فرنسا وإيطاليا وسويسرا، كما أنّه يعمل على تسجيل مشروع فيلم إنتاج كبير في الولايات المتحدة، ومشهد باليه لأول مرة في فرنسا. وأكمل الشاب حديثه: "سأغادر لبنان في شهر أيلول متوجّهاً إلى لندن لمواصلة تعليمي العالي في صناعة موسيقى الأفلام في كلية Royal College of music. بدأت العمل بجدية على مشاريع موسيقى الأفلام في أوروبا. أنا أيضاً أعمل على مشروع إنساني كبير ضد العنف سينتهي عام 2019، وأجهّز الموسيقى الخاصة بالمشروع مع الأوركسترا الفيلهارمونية في كييف".

كلّ التوفيق أيّها الشاب الطموح!     

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard