ارتكب 6 جرائم خلال 96 ساعة... دوايت بدأ بطبيبه النفسي

6 حزيران 2018 | 17:11

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

الناطق باسم شرطة فينيكس السيرجنت فينس لويس مصرحا للصحافيين خارج الفندق الذي اختبأ فيه جونز (أ ب).

يشتبه في أن اميركيا انتحر الاثنين في ولاية #أريزونا عندما كانت الشرطة تحاصره، ارتكب سلسلة جرائم على خلفية طلاقه.

وخلص المحققون إلى أن دوايت جونز كان على صلة بجميع ضحاياه.

وتعود هذه الصلة إلى مرحلة انفصاله عن زوجته، وهو مسار معقد للغاية أثّر سلبا على الوضع النفسي لجونز قبل اعوام.

وأحدثت جريمة القتل الأولى التي ارتكبت بعد ظهر الخميس، تأثرا كبيرا في اريزونا، نظرا الى سمعة الضحية، وهو الطبيب النفسي المعروف والخبير القضائي ستيفن بيت.

وكان بيت الذي قتل أمام مكتبه في فينيكس، مكلفا انجاز تحليل نفسي لجونز، على ما أوضح ريتشارد سلايفن، قائد شرطة مدينة سكوتسدايل في مؤتمر صحافي الاثنين. وأشار إلى أن بيت كان طبيبا نفسيا مخضرما "ذائع الصيت عالميا". 

وقد عمل الطبيب في قضايا حظيت بمتابعة إعلامية كبيرة، مثل جريمة قتل جون بينيت رامزي التي أثارت صدمة في الولايات المتحدة عام 1996، وجريمة القتل التي ارتكبت عام 1999 في مدرسة كولومباين.

الطبيب النفسي والخبير القضائي ستيفن بيت (أ ب).

واستدعي الشرطيون الجمعة إلى موقع شركة قانونية، بعيد مقتل موظفتيها فاليريا شارب ولورا اندرسون، إثر إطلاق النار عليهما. 

وخلصت الشرطة إلى أن السلاح عينه استخدم في الجرائم الثلاث.

وكانت محامية في هذه الشركة القانونية تولت الدفاع عن الزوجة السابقة لدوايت جونز، وقد بقيت على الأرجح على قيد الحياة، لأنها كانت غائبة عن عملها في هذا اليوم.

ومساء اليوم التالي، عثر على جثة المستشار في الشؤون الزوجية مارشال ليفاين.

وفي هذه الجريمة أيضا، خلص المحققون إلى صلة بجونز. ففي إطار مسار الطلاق، حصل ابن المشتبه فيه على استشارة من اختصاصي يتشارك مع ليفاين المكتب عينه.

عناصر الشرطة يطوقون الفندق الذي اختبأ فيه جونز (أ ب).

دوايت جونز (أ ب).

وبناء على تحليل للحمض النووي ومسارات المقذوفات واستقصاءات ميدانية، نجحت الشرطة في الكشف عن المشتبه فيه الرئيسي، وهو رجل يبلغ 56 يدعى دوايت جونز. 

وقال رئيس الشرطة سلايفن: "أثّر فيه طلاقه كثيرا في 2009 و2010. وخلال تلك الفترة تعرّف الى كلّ ضحاياه".

وأطلقت عملية بحث واسعة عن المشتبه فيه، بدعم من قوات من المنطقة.

وبفضل معلومة لم يكشف مصدرها، تمكن الشرطيون من تحديد موقع المشتبه فيه صباح الاثنين في فندق منخفض التكلفة في سكوتسدايل بضاحية فينيكس.

وأطلق جونز النار على الشرطيين، من دون إحداث إصابات، قبل أن يقدم على الانتحار. وعندما كان الشرطيون يراقبونه قبل التدخل، رأوه يتخلص من سلاح يدوي يعود الى أحد سكان فاونتن هيلز في ضاحية فينيكس أيضا.

وقد اكتشف المحققون أن هذا الرجل قتل في منزله، برفقة امرأة.

من ثم يشتبه في أن جونز ارتكب في المجموع ست جرائم قتل في خلال 96 ساعة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard