المجلس الجديد وجوه خجولة وابتسامات وحالات زعامة مبكرة

23 نوار 2018 | 21:10

المصدر: "النهار"

تصوير مروان عساف

في الجلسة الاولى لمجلس النواب الجديد، شهدت ساحة النجمة وجوهاً جديدة بعدما اعتادت الوجوه نفسها تسع سنوات.

منذ الساعة العاشرة بدء توافد النواب الى الجلسة، جزء كبير حضر باكراً ومنهم النائب ايلي الفرزلي، قبل ان تزدحم الساحة بالمواكب والمرافقين، والسيارات ذات الزجاج الداكن.

بدت علامات الفرح على اغلبية الحاضرين، وخصوصاً على النواب الجدد الذين يكتشفون المكان للمرة الاولى، ولو انهم اغلبهم أتوا بمواكب وبأكثر من سيارة، وعاشوا الزعامة باكراً.

وزعوا الابتسامات على الصحافيين ورفعوا أيديهم محيين، وتجنب معظمهم الاجابة عن اسئلة الصحافيين، باستثناء عدد قليل منهم تنقل بين الكاميرات، كالفرزلي والنواب بولا يعقوبيان وزياد الحواط وهادي حبيش، مطلقين المواقف.

نجما الساحة كانا تيمور جنبلاط وطوني فرنجية اللذان وصلا برفقة كتلهما، وعبثاً حاول الصحافيون استصراحهما، رغم ان اداء فرنجية القيادي كان أنجح عبر حركته ورفع يده وتجاوبه مع المصورين، بعكس جنبلاط الذي بدا عليه الخجل ولم يتجاوب حتى مع طلبات المصورين لالتقاط الصور. ولم يمكن ممكنا إغفال حضور النائبة ستريدا جعجع التي تفرض نجوميتها في أي جلسة، كما لفت رسم النائب الياس حنكش شارة الصليب لدى دخوله مبنى المجلس.

وبعد انتهاء الجلسة واتضاح مسارات التصويت والتحالفات، خرج النواب، جزء منهم غادر فوراً ساحة النجمة فيما اتجه الباقون، وأغلبهم من النواب الجدد الى مكاتبهم لتسلمها والتعرف اليها، حيث ظهر واضحاً جهلهم بتفاصيل المبنى، إذ راحوا يسألون عن المصعد والطبقات. وفيما عبّر بعضم عن رضاه عن مكتبه، لوحظ شكوى البعض الآخر من ضيق المكاتب وعدم تأهيلها بشكل جيد.



وفي المواقف السياسية اللافتة، كشف حنكش ان نواب الكتائب الثلاثة اقترعوا بورقة بيضاء لرئاسة مجلس النواب وللنائب انيس نصار لنيابة الرئاسة، فيما رفض الكشف عن وجهة تصويتهم بالنسبة الى أميني السر.

في المقابل، علق النائب جورج عدوان على استبعاد "القوات" عن هيئة مكتب المجلس، وقال لـ"النهار": هناك محاولة لعزل القوات أو استبعادها لانها لم تدخل بتسوياتهم، لكن ما جرى لن يؤثر في تشكيل الحكومة لأن هناك ارادة شعبية قالت كلمتها وفرضت نفسها وأنتجت كتلة نيابية لن يستطيعوا ابعادها".

وعن عدم التزام كتلة "المستقبل" كلها التصويت لمرشح "القوات" انيس نصار لنيابة رئاسة المجلس، اجاب: "إسألوا الحريري".



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard