ندوة لـ "المستقبل" عن اتفاق الطائف

3 تشرين الثاني 2013 | 16:11

المصدر: صيدا- "النهار"

  • المصدر: صيدا- "النهار"

أكد الخبير في القانون الدولي والعلاقات الدولية شفيق المصري ان الرئيس الشهيد رفيق الحريري "هو الذي فرض المناصفة بين المسلمين والمسيحيين لأنه اراد ان يقول للجانب المسيحي نحن اليوم الغينا العدد لان التخوف كان أن يصبح المسلمون اكثرية، وبالتالي يطالبون بالحصة الجديدة، فأتت المناصفة في هذا الاطار لكي تدخل الطمأنينة الى الشريك المسيحي الذي كان يخشى العدد". 

وفي ندوة نظمها "تيار المستقبل" – منسقية صيدا والجنوب عن اتفاق الطائف بمناسبة ذكرى ميلاد الرئيس الحريري، قال المصري ان "الدستور اللبناني وليس الطائف وحده قابل للتعديل كما كل دساتير الارض، ولكن المقدمة والباب الاول يشكلان اجماعا وطنيا لبنانيا، وما يقال له اجماع وطني ليس عرضة لاي خلاف". 
حضر الندوة التي اقيمت في مقر "التيار" في عمارة المقاصد - صيدا: ممثل راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي حداد نائبه الأب توفيق حوراني، رئيس بلدية صيدا محمد السعودي، وفاعليات من المدينة والجوار وممثلون عن عدد من الفصائل الفلسطينية واعضاء مكتب المنسقية ومختلف قطاعات ومكاتب ولجان "التيار".
كما تحدث في الندوة المنسق العام لـ"تيار المستقبل" في الجنوب ناصر حمود.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard