دعوى قضائية جديدة ضد شركة أبل!

16 نوار 2018 | 10:00

رفعت دعوى قضائية جماعية ضد شركة #آبل في محكمة مقاطعة كاليفورنيا الشمالية من مستخدمي حواسيب "ماك بوك" بسبب أن الآلاف من حواسيب ماك بوك وماك بوك برو المحمولة التي أنتجت في عامي 2015 و2016 تعاني من توقف لوحة المفاتيح عن العمل، وفقًا لموقع AppleInsider.

وتتضمن الدعوى أيضًا أن آبل ترفض الاعتراف بفشل تصميم لوحة المفاتيح المدمجة في أجهزة "ماك بوك" و"ماك بوك برو" والتي تستخدم آلية عمل جديدة تُسمى الفراشة Butterfly Switch Keyboard.

وجاء بالدعوى أن آبل تستمر برفض الكشف للمستهلكين عن أن ماك بوك به عيوب، حتى عندما يحضر المستهلكون حواسيب "ماك بوك" المحمولة التي تعاني من العطل إلى (Genius Bar – مكتب الدعم الفني داخل المتجر) في متاجر آبل لطلب الدعم الفني.

وكانت آبل قد قدمت لوحات المفاتيح المبتكرة التي تعتمد على آلية الفراشة Butterfly في عملها لأول مرة بجهاز ماك بوك بحجم 12 إنشاً في عام 2015، وكما يوحي اسمها فقد استلهمت الشركة هذه الآلية من شكل الفراشة والتي جعلت المفاتيح أرق بنسبة 40% وأكثر استقرارًا. وهدفت هذه الآلية إلى توزيع الضغط بالتساوي على كل مفتاح، وبناء عليه قامت الشركة بتقديم الجيل الثاني من آلية الفراشة في حواسيب "ماك بوك برو" التي قامت بإصدارها في عام 2016.

ولكن في الآونة الأخيرة عانت لوحات المفاتيح من فشل نتيجة تراكم الغبار تحت المفاتيح مما يجعلها غير قابلة للضغط، وقد كشف تحليل سابق أن حواسيب ماك بوك برو التي تم إصدارها في عام 2016 مع لوحة المفاتيح التي تعتمد على آلية الفراشة تفشل بمعدل مرتين أكثر مقارنة بحواسيب ماك بوك برو القديمة التي أصدرت من دون هذه الآلية.



ويبدو أن العملاء غاضبون من صمت شركة آبل في هذا الشأن، حيث جمعت عريضة تم نشرها على موقع Change.org ما يزيد على 18 ألف توقيع يطالب آبل باستدعاء حواسيب ماك بوك برو التي تعمل بلوحة مفاتيح تستند إلى آلية الفراشة واستبدالها بنوع آخر.

تتجه كل الأنظار نحو شركة آبل الآن لترى كيف ستعالج هذه المشكلة، إذ من غير المقبول أن تتوقف أجهزة الكمبيوتر التي تكلفتها 1299 دولارًا وأكثر عن العمل بسبب لوحات المفاتيح التي تفصل بسبب كميات صغيرة من الغبار. وسيكون من الرائع أيضًا معرفة كيف تعتزم آبل معالجة لوحة المفاتيح في تصميمات ماك بوك المستقبلية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard