نسبة المشاركة حرقت أعصاب البيروتيين... وحرقت مقاعد من "المستقبل"

6 أيار 2018 | 23:36

المصدر: "النهار"

الحريري بعد إدلائه بصوته- أ ب.

لم تخرج النتائج الأوّلية في دائرة بيروت الثانية عن سقف التوقعات ولا نسبة المشاركة التي أتت قريبة لنسبة العام 2009. لكن المفارقة أنّه في تلك الفترة كان العصب مشدوداً و14 آذار على قيد الحياة والمواجهة مباشرة بلا تسويات بعد 5 أيار 2008. أما اليوم فإنّ نسبة 40% أتت بعد عواصف سياسية وتسويات وأزمه استقالة وحوار مع "حزب الله" وخلاف بين حلفاء 14 آذار وفرط عقدها. الخرق للائحة "المستقبل لبيروت" كان أكيداً، فصبّت الجهود على التقليل من حجم الخسائر التي فرضها القانون الجديد.
الأنظار طوال اليوم الإنتخابي كانت موجهة الى بورصة نسبة المشاركة. فمن نافس الحريري تمنى لو لم تتجاوز النسبة 30% فيما أنصار "المستقبل" تمنوا ان تتجاوز 50% على الأقل، فيما بلغت وفق ماكينة "المستقبل" 40%. كما ان الاجواء المستقبلية كانت مثبتة على إمكان نجاح المهندس فؤاد مخزومي، فهم يرون أنّ نجاحه سيمكنه من كسب المزيد من القاعدة السنية من الرئيس الحريري خلال السنوات المقبلة، أما فوز حزب الله فهو أمر فرضه القانون الجديد ومهما بلغت عظمته لن يؤثر على الحالة الحريرية في بيروت.
المشهد الصباحي زيّنه مندوبو اللوائح خصوصاً لائحة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard