تبييض النحاس.. مهنة الى زوال

31 تشرين الأول 2013 | 16:22

المصدر: "النهار"

  • آية يونس
  • المصدر: "النهار"

تبييض النحاس مهنة تحاول ان تقف في وجه التطور، الذي اراح ست البيت من مهمة تبييض الأواني المنزلية المصنوعة من النحاس، فأخذ مكانه "الستانلس" و "الالومنيوم" وغيره من المعادن الأرخص ثمناً والاكثر سهولة في التنظيف. لكن اللافت في ايامنا ان عدداً كبيراً من الناس يستعملون الأواني النحاسية القديمة من قدور وسكاكين وشوك واباريق وركوة القهوة كأدوات للزينة أو "ديكور" للمنزل، لهذا السبب لا تزال الحاجة للتبييض موجودة وخصوصاً ان الأدوات النحاسية أصبحت عند بعض العائلات اللبنانية ارثاً عائليّاً اذ تتشاجر بنات البيت حول من ستأخذ تلك القدور والطناجر وغيرها مما تبقى من أدوات هذا المعدن الثمين كذكرى من امهاتهنّ وجداتهنّ.

ابو مازن، لاجئ سوري من حلب ومبيّض جوال، يتنقل يوميّا مع ابنه (13 سنة) من بلدة لبنانية الى اخرى وينادي "تبييض نحاس، نحاس للتبييض، الله يبيّض ايامكن"، فيسارع الأهالي وينادونه لتبيض الطناجر والأواني النحاسية القديمة لديهم لتصبح صالحة للعرض. وقبل البدء بالعمل تبدأ "المفاوضات" بين ابو مازن والزبون، من 300000 ليرة لبنانية لتبييض الطنجرة والركوة وتنتهي بـ 200000 ليرة فقط لا غير كما يقول الزبون.
يجلس ابو مازن على حجر في منطقة اللقلوق ويبدأ باخراج العدّة من حقيبته القديمة فيما يبدأ ابنه باشعال النار للبدء في عملية التبييض. فيؤتى بالوعاء النحاسي ويسخّن على النار مباشرة، ثم يدهن بمياه التوتيا بواسطة سيخ حديدي طويل، في طرفه قطعة قماش مثبتة. بعد ذلك يبدأ بفرك الوعاء من الداخل الى الخارج بالرمل ثم بمادة القصدير المبيضّة.
يقول ابو مازن بأنه يستعمل احياناً بودرة النشادر التي تعطي اللون الأبيض الناصع وتلمّع النحاس ولكن رائحتها القوية يمكن ان تزعج المبيض احياناً. وفي المرحلة النهائية، يغسل الوعاء بالماء والصابون ويتم تلميعه جيداً فيعود جديداً يلمع كما كان من قبل.
يعتبر ابو مازن انّ هذه المهنة في طريقها الى الزوال، لهذا يحاول دائماّ وهو يعمل ان يشرح للزبون عن تاريخها، فيمرّ الوقت بسرعة ولاسيّما وان فضول الزبون يدفعه لمراقبة عمله بدقّة وباستغراب وهو ينتظر نتيجة هذا العمل الذي "لا ندرك اهميته الا اذا ادركنا اهمية النحاس وجماله" بحسب ابو مازن، وهو ينظر الى ستّ البيت "العصرية" ويسألها اذا كانت تعرف لماذا كانت تبيض الأواني؟ وقبل ان يسمع الاجابة التي من المفترض ان تكون "كلا"، يشرح المبيّص ان النحاس مع كثرة الاستعمال والطبخ والحرارة، "يتأكسد" ويكوّن مادة "الجنزارالنحاسي"، وهي سامّة وتؤذي الانسان في حال خلطت مع الطعام اثناء الطهي، فيجب تبييض الأواني النحاسية كلّ فترة.
"تبييض الطناجر" مهنة تراثية ينظر بخوف الى مستقبلها، وخصوصاً ان صناعة الأدوات النحاسية باتت قليلة، لأنها واحدة من الحرف التي بطلت لاستغناء الناس عن استعمال النحاس ولارتفاع اسعاره ووجود البديل، فعسى ان يبدأ "تبييض الطناجر" بالمعنى الآخر بالتراجع بين الناس ومعاملتهم مع بعضهم البعض!..

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard