عارضة الأزياء العالميّة إيزابيل غولارت في Jamaloukicon: "أولكن رح يجي حدن؟"!

30 نيسان 2018 | 13:00

المصدر: "النهار"

لم تتوقّع العارضة العالميّة إيزابيل غولارت الإعجاب الكبير الذي عبّر عنه المئات في مهرجان الجمال والموضة. 

كانت المسألة شبه مَحسومة في بالها، "يعني ما في مجال" للجدل: لن يأتي أحد إلى اللقاء، وربما كان عليها أن تُعيد النظر في هذه الزيارة المُرتقبة إلى العاصمة بيروت التي سبق لها أن وقفت وجهاً لوجه مع عراقتها القادِمة من تاريخ لم تغلبه الأيام، ولم تسرق منه هذا الوَهج الذي يليق بالنجوم بقدرتهم على تحويل كل ما هو عادي إلى قصّة طريفة تأسرها "السوشال ميديا" وتُخلّد "شراشيبها"!

وبما أنها سيرة وإنفتحت، ها هم يَتهافتون عليها من كل الزوايا، وكأنها صلة الوصل بينهم وبين الحياة المُبهرة التي تستريح على التألّق.


وهي تضحك من كل قلبها، وتتبختر أمام العيون الفضوليّة التي تُريد أن تعرف أسرار جمالها الآسر وتلك القدرة على الحفاظ على اللياقة البدنيّة على الرغم من أسفارها المُتعدّدة، "وكل هالعزايم! وكل هالأكل!" ...وهذا الحُب الكبير للحياة! من أين وُلد؟

والمسألة كانت شبه محسومة بالنسبة إليها: ربما كان عليها أن تُعيد النظر في هذه الزيارة وأن تهرب منها، "يعني عَ شوي" كادت أن تُهرول بكعبها العالي بعيداً من لحظة الإمتحان الصعبة هذه!

 وقبل اللقاء بدقائق، كتبت عشرات الرسائل إلى صديقاتها عبر "الواتس أب"، قائلة بذعر: "معقول يجي حدن؟"!

وما ان أطلّت في الـ Sea Side Arena (البيال سابقاً) بفستانها القصير الذي وقّعه "مُصمّمنا" الشهير إيلي صعب، هاتفة بخوف حاولت أن تخفيه بإبتسامة كبيرة: "واو! كم أن المكان جميل!"، حتى قوبلت بالتصفيق القوي والهُتافات و "فلاشات" آلات التصوير ومئات الصبايا اللواتي يُتابعن تحرّكاتها بأدق تفاصيلها عبر حسابها الشخصي على "إنستاغرام"، ويعرفن "الشاردة والواردة" التي تلوّن أيامها وتجعل منها حديث الساعة في كل ساعة!



فأستراحت عارضة الأزياء البرازيليّة العالميّة، إيزابيل غولارت، وتنفّست الصُعداء، وذرفت دموع الفرح، ولمست الوجوه "المُتعطّشة" بيدها في لحظة حنان وإمتتان، ووضعت نفسها، ولأكثر من ساعتين، في تصرّف زوّار مهرجان Jamaloukicon الذي إستمر في نسخته الثانية، 3 أيام "من العمر"!

إيزابيل غولارت، ضيفة الشرف في المهرجان – الحدث المُخصّص للجمال والموضة، عبّرت عن إمتتانها لكل هذا الحُب وكل هذا الإهتمام "على عدد الدقائق"، وأجابت عن كل التساؤلات التي يُمكن أن تخطر في بال هؤلاء الذين يعشقون إطلالتها، ويُحاولون أن يفهوا سرّ روعتها، وسرّ هذه الإبتسامة التي نادراً ما تُفارق ثغرها.

جلست مع رجل الأعمال والمنتج السعودي محمد التركي، في "دردشة" أرادتها حميميّة، وبعيدة من التكلّف، ولم تتمكّن من أن تكظم دموعها، قائلة، "لم أتوقّع كل هذا الدعم منكم. هذه زيارتي الثانية لبيروت وأعشقها وأعشقكم".



وبعد أكثر من ساعة Face To Face مع هذه الشابة الثلاثينيّة التي تُعتبر من أهم العارضات اللواتي شاركن في عروض Victoria’s Secret ماذا إكتشفنا عنها؟

إيزابيل تعشق الرياضة على أنواعها لاسيما البيلاتيس والكيك بوكسينغ والتنس. هي رومنطيقيّة من الطراز الأول، ولا يهمّها أن تعيش حياة السحر والتألّق 24 ساعة في اليوم. تتفاعل مع الأمور البسيطة، وتولّي عائلتها المؤلّفة من 4 أشقاء وشقيقة كل الإهتمام، على الرغم من رفضهم القاطع للظهور على حسابها الشخصي على إنستاغرام الذي يضمّ 4 ملايين مُتابع. وقعت في حب الرياضة صغيرة، عندما كانت والدتها تشجّع الأولاد على مُمارسة مختلف الهوايات لترتاح قليلاً "من عجقة الولاد والصريخ والجنون في المنزل". قبل المُشاركة في JamaloukiCon أصرّت على زيارة إختصاصيّة تجميل شهيرة في البلد لتكون بشرتها نظيفة وبرّاقة، لاسيما بعد سفرة إستمرّت 9 ساعات في الطائرة. إيزابيل تعشق زهير مراد وإيلي صعب وكانت أكثر من سعيدة من الماكياج الذي وضعه لها بسّام فتوح، وكانت "الدني مش سايعتها" عندما وصلت إلى غرفتها في الفندق البيروتي، "بعد هالسفرة الطويلة"، لتجد عشرات الهدايا التي "جعلتني أشعر بأنني في منزلي". وهي "شاطرة" في تحضير الباستا، وتعشق تصاميم المنزل. تتقن 3 لغات: الإنجليزيّة والفرنسية والبرتغاليّة.



وبالإضافة إلى العناية اليوميّة بالبشرة والحمية الصحيّة التي تجعلها أكثر قدرة على مُقاومة الإغراءات "المطبخية" التي تلاحقها باستمرار نظراً الى ايقاع حياتها السريع، ما هو السرّ الحقيقي الذي "يتربّص" خلف "هيدا كلّلو"؟

أنه الحب "يا جماعة"! فهي تعيش منذ أكثر من 3 أعوام قصّة حُب رائعة مع حارس المرمى الألماني كيفن تراب!



                                               Hanadi.dairi@annahar.com.lb


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard