مستويات الهرمونات قد تنبئ بالإصابة بسرطان الثدي

30 تشرين الأول 2013 | 11:44

المصدر: (يو بي أي)

  • المصدر: (يو بي أي)

(الصورة عن الانترنت).

وجدت دراسة جديدة إمكانية التنبؤ بخطر إصابة النساء بسرطان الثدي عبر متابعة مستوى الهرمونات الرئيسية لديهن.

وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأميركي أن الباحثين في جامعة "هارفارد" للطب أن مراقبة مستويات الهرمونات عند النساء يمكن أن تنبئ بخطر إصابتهن بسرطان الثدي.
ووفقاً للباحثين فإن مراقبة مستويات هذه الهرمونات يمكن أن تضاف للدلالات الروتينية التي يبحث عنها الأطباء والتي تتضمن عدد حالات حمل المرأة وسن البلوغ.
وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة شيلي تووروغير، إن "النساء بعد انقطاع الطمث واللواتي ترتفع لديهن مستويات هرمونات الاستروجين والأندروجين والبرولاكتين، هن أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي مقارنة بالنساء اللواتي تنخفض لديهن هذه المستويات من الهرمونات".
وأشارت إلى أن النظر في مستويات هرمونات الإستروجين والتستوستيرون والبرولاكتين يمكن أن ينبئ بتحسن كبير في مجال اكتشاف خطر الإصابة بسرطان الثدي.
وحلّل الفريق خطر الإصابة بسرطان الثدي عند مجموعة من 473 امرأة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث تم تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي، و770 امرأة غير مصابة بالمرض.
واستنتج العلماء أن النظر بوجود مستويات عالية من الهرمونات الرئيسية زاد من دقة معرفة النساء المعرضات أكثر للإصابة بسرطان الثدي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard