كيف يؤمّن "سيدر" فرص عمل للبنانيين؟

20 نيسان 2018 | 19:48

المصدر: "النهار"

الحريري قُبيل "سيدر".

عندما أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري أن من إيجابيات مؤتمر #سيدر هو توفيره 900 ألف فرصة عمل، استغرب البعض هذا الرقم "الخيالي" فيما اعتبر البعض الآخر أن هذه الفرص ستذهب غالبيتها الى السوريين على اعتبار أن مشاريع البنى التحتية يقوم بها هؤلاء. وهو أمر لم ينفه الحريري، إذ أكد أن "لبنان في حاجة الى اليد العاملة السورية لكي نقوم بهذه المشاريع، ويمكن أن تكون سورية أو غير سورية، وإذا كانت سورية فلتكن. ولكن بالتأكيد، فرص العمل الأساسية ستكون كلها للبنانيين فقط لا غير". 

وبغض النظر عن أن المؤتمر قد خلص الى نحو 12 مليار دولار وليس 17 ملياراً كما كان متوقعاً وهو ما سيخفض عدد فرص العمل المقدّر توفيرها، ثمة سؤال الى ماذا استند الحريري في هذه الارقام وهل يوافق خبراء الاقتصاد على هذه التقديرات؟ الحريري أجاب عن سؤال النهار" في هذا الشأن "تم الاخذ في الاعتبار ايام العمل لكل المشاريع"، مؤكداً أن اجتماعات اسبوعية دورية عقدت مع البنك وصندوق النقد الدوليين والهيئات الدولية تم خلالها التركيز على المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والاجتماعية. وعندما درسنا ساعات العمل وتكلفة المشاريع بالعمالة، من مهندسين وعمال في مختلف القطاعات، اكتشفنا ان هذا المشروع بحاجة الى 150 مليون يوم عمل لتنفيذ "سيدر"، واذا ترجمنا هذا الامر بالساعات وبفرص العمل فسيتم ايجاد نحو 90 الف فرصة عمل سنوياً".  إلا أن الخبير الاقتصادي كمال حمدان، أكد أن الدراسات المتوافرة عن العرض والطلب تقتصر على قوى العاملة التي يتم اجراؤها كل 7 سنوات. حالياً لدينا 40 ألف خريج جامعي بإختصاصات متعددة، ولكننا لا نعرف بنية الطلب من المؤسسات الخاصة عليهم. لدينا معلومات عن الخريجين من التعليم المهني والتعليم الجامعي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard