بنسلفانيا ... فوز ديموقراطيّ بطعم جمهوريّ؟

15 آذار 2018 | 22:39

المصدر: "بلومبيرغ"

النائب الديموقراطيّ الفائز عن إحدى دوائر بنسلفانيا كونور لامب - الصورة عن الإنترنت

كتب بيتر كوي وإريت جون مقالاً في موقع شبكة "بلومبيرغ" الأميركيّة تناولا فيه فوز الديموقراطيّ كونور لامب على حساب منافسه الجمهوريّ ريك ساكوني في انتخابات فرعية لمجلس النواب في ولاية بنسلفانيا الأميركيّة. لكنّ الفوز في دائرة صبت أصواتها لصالح ترامب لا يشكّل تحدياً للجمهوريين فقط. إنّه مؤشر إلى أنّه سيتوجب على الحزب الديموقراطي أن يوسع مظلّته العقائدية ليستطيع ضم مروحة واسعة من المرشحين الذين قد يعيدون رسم خريطة توزع القوى داخل الكونغرس في الانتخابات النصفية المقبلة. لامب، 33 عاماً، هو جندي سابق في قوات "المارينز" وهو مدع عام سابق، فاز يوم أمس بالانتخابات التي جرت في الدائرة 18 الواقعة جنوب غرب ولاية بنسلفانيا. لقد فاز لامب في دائرة لم يستطع الديموقراطيون حتى ترشيح ممثل عنهم سنتي 2014 و 2016.

قد يكون لامب من بين أكثر النواب المحافظين في الكتلة الديموقراطية ضمن مجلس النواب. بعد إمضاء معظم العقد السابق مركزين على مسائل اجتماعية تقدمية، بدأ الديموقراطيون يتخلون عن اختبار مرشحيهم على مستوى "النقاء" العقائدي في أماكن أبدى ترامب من خلالها قوة كبيرة في انتخابات سنة 2016. ويشير الكاتبان إلى أنّ هذا الإجراء فعّال، كما حصل مع السيناتور دوغ جونز في ألاباما والحاكم رالف نورثام في فيرجينيا. إنّ أداء لامب القوي في دائرة تفوّق فيها ترامب بنسبة قاربت 20% يشكل صدمة للجمهوريين لكنّه أيضاً تحدّ للديموقراطيين. يعارض لامب استخدام حقن آبار النفط بمواد كيميائيّة لتسهيل استخراج الغاز ويعارض أيضاً حظر البنادق الهجومية. يعلن أنّ الإجهاض يخالف إيمانه الكاثوليكي على الرغم من أنّه لن يمنع الراغبات بإجراء الإجهاض من ذلك. ينتقد ترامب بطريقة لينة ووعد بالتصويت ضد زعيمة الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي لتولي رئاسة مجلس النواب.

بالمقابل يدعم لامب أوباما كير وينتقد التخفيضات الضريبية التي أقرها الكونغرس السنة الماضية. وساعد دعم لامب للنقابات العمالية والقيود التجارية في سرقة الزخم الشعبي من خصمه إزاء النقاش حول الرسوم التي فرضها الرئيس الأميركي على الصلب والألومنييوم. بالتالي ليس لامب ديموقراطياً محدثاً بل هو أقرب إلى عصر سابق لم يكن الحزبان قد دخلا فيه مرحلة الاستقطاب الفكري الكبير كما هو الواقع اليوم. وغالباً ما قال لامب للجمهوريين: "أنا ديموقراطيّ لأنّ جدّي كان ديموقراطيّاً. وهو كان كذلك لأنّ (الرئيس الأميركي الأسبق)  فرانكلين روزفلت كان ديموقراطياً".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard