باسيل: المياه والنفط يحرّران لبنان من أي تسوية

20 تشرين الأول 2013 | 17:26

(الصورة عن الانترنت).

أشار وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، خلال احتفال تدشين بئر وطى حوب في تنورين الى ان "المشاريع التي تحمل الخير والفائدة على المواطنين والوطن من المعيب والمؤسف إيقافها، كمشاريع المياه والنفط، وهما ثروتان للبنان منحنا إياهما الخالق، وليستا منة من أحد، ولا يحق لنا نحن الناس إيقافهما، وهما ثروتان طبيعيتان وحقيقيتان للبنان وهما غنى للانسان كما هما غنى للطبيعة ولا يجوز ان نحرم أنفسنا منهما".

واعتبر ان "هاتين الثروتين تضعان لبنان على خريطة المنطقة وتجعلانه لا يدفع ثمن اي تسوية، خصوصاً ان المنطقة تعج بالتسويات، ولا يجوز ان يحرم لبنان من نفطه ومياهه ليكون على الطاولة يدفع ثمن التسويات التي ستحصل وعندما يكون لديه مياهه ونفطه، عندئذ يكون هو شريك حقيقي في اي تسوية تحصل، وهذا هو السبب لمنعنا من اي افادة من مياهنا ونفطنا ليكون لبنان دائماً فاقداً لاستقلاله السياسي والاقتصادي والمالي، ويبقى في إطار التبعية ويدفع الثمن هو، وهذه هي فرصتنا الحقيقية من ضمن تسوية تحصل في المنطقة، وان الدول تحيد لبنان عن المشكلات، وهو بسبب تبعية حكامه يصر ان يدخل اليها، وان يدفع الثمن دائماً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard