ايفانكا ترامب "مطرودة" من البيت الأبيض؟

2 آذار 2018 | 18:23

المصدر: النهار

  • المصدر: النهار

ايفانكا ترامب خلال متابعتها احدى المباريات في الالعاب الاولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية في 25 شباط 2018 (أ ف ب).

"ايفانكا ترامب طُرِدت أخيرا من البيت الابيض- مما جعل ترامب يثور!" عنوان اختاره موقع "ريل تايم بوليتيكس" لخبر عاجل نشره في 28 شباط 2018، وشكّل خضة في الارجاء الاميركية، بحيث اسرع اميركيون الى المواقع الاخبارية للحصول على مزيد من التفاصيل عن عملية الطرد وحقيقتها، وحتى تناقلوه على وسائل التواصل الاجتماعي، معلقين عليه.   

يزعم الموقع في المقالة ان "رئيس موظفي البيت الابيض جون كيلي مستاء من الدور الذي تمارسه ابنة ترامب، ايفانكا، داخل الادارة الاميركية، وفقا لتقرير لشبكة "سي ان ان". ويقول ان مصادر كشفت للشبكة ان "كيلى ابدى اعتقاده ان ترامب فشل في وضع منظور موضوعي الى دور ابنته ومستشارته" في الوقت نفسه.  

ومما تزعمه المقالة ايضا، نقلا عن "سي ان ان"، ان "كيلي شرح للآخرين سرًّا ان ابنة الرئيس تلعب دور الحكومة"، وان هذا التقرير "المقلق" يعقب رحلة ايفانكا الى كوريا الجنوبية، حيث شاركت في الاحتفالات الاختتامية للالعاب الاولمبية الشتوية الاسبوع الماضي، والتي "اثارت قلقا لدى عديدين في البيت الابيض، بينهم كيلي"...

وفي استغراق الموقع في ذكر مزيد من التفاصيل عن هذا الامر في المقالة المنشورة، يتيبن في ملاحظة اولى ان اي ذكر لطرد ايفانكا من البيت الابيض او انهاء دورها كمستشارة لوالدها الرئيس لم تتضمنه المقالة، كما يوحي به عنوانها بوضوح. وبتدقيق "النهار" ثانيا في التقرير الذي نشره موقع "سي ان ان"، واستند اليه موقع "ريل تايم بوليتيكس" في صنع مقالته، لم يأت على ذكر طرد ايفانكا او انهاء مهمتها كمستشارة للرئيس.  

ما يتكلم عليه هو توتر في البيت الابيض تسببت به رحلة ايفانكا الى كوريا الجنوبية، والانزعاج الذي خلفه قرار ارسالها الى هناك لدى مسؤولين كبار في البيت الابيض، على غرار كيلي. ونقل  عن مصدر قريب من الرئيس ترامب ان "الامر ليس كالذهاب الى ايطاليا. الرهانات أعلى بكثير وأكثر تعقيدا". 

تدقيق آخر في مقالات نشرتها صحف ووسائل اعلام اميركية بارزة، اخرى، مثل "نيويورك بوست" و"نيويورك ماغازين" و"نيوزويك"، يبين انها اكتفت بنقل معلومات "سي ان ان" عن هذا التوتر في البيت الابيض، او معلومات "نيويورك تايمز" عن "رغبة ترامب في تقويض دور ايفانكا وزوجها جاريد كوشنر في البيت الابيض"، نقلا عن موظفين هناك.

خبر طرد ايفانكا ترامب من البيت الابيض ليس سوى "خبر زائف".


خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard