بوتين وأسانج وستالون وهفنر... رجال في حياة باميلا أندرسون

2 آذار 2018 | 18:18

المصدر: "الدايلي ميل"

  • المصدر: "الدايلي ميل"

لطالما كانت الممثلة #باميلا_اندرسون منفتحة حيال حياتها الشخصية، لا سيّما زواجها أربع مرات. فخلال حلولها ضيفة على المذيع الإنكليزي بيرس مورغان كشفت تفاصيل مثيرة عن علاقاتها بالرئيس الروسي فلاديمير #بوتين ومؤسس موقع "ويكيليكس" وليام أسانج والممثل سيلفستر ستالون وصولاً إلى مؤسس مجلة "بلاي بوي" هيو هيفنر، كما تحدثت عن تفاصيل علاقتها بلاعب فريق مرسيليا الفرنسي عادل رامي، وفق ما نقل موقع "الدايلي ميل" البريطاني.

أندرسون ألمحت إلى علاقة رومانسية جمعتها بالرئيس الروسي، مشيرة إلى أنها ظلّت على تواصل مع بوتين بعدما تمكنت من التأثير عليه في منع اصطياد فقمة القيثارة في العام 2009، مشيرة إلى أنها تلقت دعوة شخصية للحضور كضيفة إلى حفل تنصيبه رئيساً في العام 2012 وأن تقدم له الورود، وقالت: "لم اقم بذلك، لكن تواجدنا في مكان واحد أكثر من مرة"، وسط صدمة الحضور من كونها تتحدث عن رئيس دولة، فعلقت ضاحكة: "تجمعني علاقة عظيمة بروسيا. نعم"، وبالتالي تركت بكلامها متسعاً للخيال في ما خص علاقة عاطفية جمعتها ببوتين.

أندرسون ناورت لدى سؤالها عن علاقتها بأسانج، وقالت إنها زارته مرات عدة في السفارة الاكوادورية بلندن، مؤكدة أنهما صديقين جيدين جداً. يذكر انّ أندرسون علقت سابقاً على علاقتها بأسانج قائلة: "لا يمكنني ان أصفها بالرومانسية، لكننا مقربون جداً". 

نجمة بلاي بوي، والتي ظهرت على غلاف هذه المجلة مرات عدّة، جمعتها علاقة مقرّبة بهيفنر، وسردت أنها حضرت إلى قصره في إحدى الليالي لإجراء مقابلة، وفوجئت بوجود سبع نساء يمارسن الجنس معه في إحدى الغرف، مضيفة انها لحظة دخولها الغرفة بدأوا يحدقون بها لتعلم لاحقاً أنه كان ينتظر منها أن تقيم علاقة مع هافنر. وقالت: "لحقت بهم إلى أعلى السلالم وسألت نفسي: ماذا يمكن ان يكونوا يفعلون. فاكتشفت سبع نساء في الوقت نفسه مع هيف. وقفت أنظر اليهم لأتفاجأ بهم يحدقون إلي. فقلت في نفسي: هذا ليس فيلما، يجب ان أغادر". 

المفاجأة الرابعة ضمن سلسلة العلاقات التي تحدثت عنها أندرسون كانت عن الممثل ستالون، إذ أشارت إلى انه حاول التودد إليها وعرض عليها شقة وسيارة، لكنها رفضت بعدما استنتجت ان الاتفاق يكمن في دخولها بعلاقة مفتوحة إلى جانب عدد آخر من النساء في حياته". 

وقالت خلال المقابلة مازحة:"رجل واحد لا يستطيع أن يفعل كل شيء".

ولم يخلُ الأمر من تطرقها إلى علاقتها برامي بعد انتقالها للعيش معه في فرنسا، وتابعت: "هو رائع. أنا أحبه، بالطبع. ربما لا ينبغي أن أتحدث عن ذلك. أنا سعيدة في فرنسا". 

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard