إمرأة متحولة جنسياً أنفقت أكثر من 60 ألف دولار لتشبه التنين

28 شباط 2018 | 13:19

المصدر: "ميرور"

  • المصدر: "ميرور"

أنفقت إمرأة متحولة جنسيا أكثر من 60 ألف دولار لتشبه التنين، وشمل هذا التحول لساناً منقسماً إلى قسمين، ووشماً كبيراً يشبه قشرة السمك، وثمانية قرون على رأسها.  

ففي العام 1997، كانت إيفا تيامات ميدوسا، وهي إمرأة من منطقة بروني الواقعة في ولاية تكساس الأميركية، تعيش كرجل يدعى ريتشارد هيرنانديز، ويعمل كنائب رئيس لأحد البنوك الرائدة في أمريكا، وفق ما ذكر في موقع "ميرور" البريطاني.

ولكن بعد تشخيصها بفيروس نقص المناعة البشرية سُيّرت حياة إيفا إلى اتجاه مختلف تماما وتعهدت "بألّا تموت كإنسان عادي". وتركت إيفا حياتها العملية لتبدأ رحلتها في التحول إلى شكل من أشكال الزواحف. وقالت إيفا أنها تطمح دائما للتحول إلى الشكل الذي تريد.  

وهي تعتقد أنه بعد أن تخلى عنها والداها في سن الخامسة، ولدت مرة أخرى تحت رعاية الأفاعي الجرسية الماسية الغربية.

وبدأت إيفا البالغة من العمر 56 عاما رحلة التحول مع سلسلة من الأوشام على نطاق واسع في جسمها ومن ثم تعديل في شكل الأنف، وإزالة أذنيها وتحويل اللون الأبيض في عينيها إلى اللون الأخضر.

ولكن مع مبلغ إضافي قدره 40 ألف دولار من التعديلات التي لا تزال مخططة، تعطي إيفا الأمل للكثيرين المماثلين لها.


وفي مقابلة لها في الإذاعة التلفزيونية "ويزارد فور أود" قالت إيفا: "بالنسبة لي، تحولي هذا هو أعظم ما قمت به في حياتي، هناك أسباب مقنعة ومعانٍ عميقة حول تحولي لهذا الشكل ، فولادتي الأولى هي من أمي البيولوجية بينما ولادتي الثانية فهي بفضل الأفاعي الجرسية الماسية الغربية".

وأضافت قائلة: "آمل أن تساعد قصتي الآخرين، ليس فقط أولئك الذين مروا بأوقات عصيبة، بل الأشخاص الذين فقدوا الأمل، وهذا التحول هو السبب الأساسي للاستمرار".


 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard