الدفء يشعّ من أرواحنا المخفية

21 شباط 2018 | 16:38

المصدر: "النهار"

أرواحنا المخفية (تعبيرية).

سارقة

العدسة سارقة اللحظة من الزمن 

هي مَن تجمدها على شكل صورة

الغرابة الكبيرة

لا أثر للبرودة هنا

ما إن نلمسها

حتى يشع الدفء

من

أرواحنا

المخفية.

رهافة 

الغجرُ موسيقى 

لحنُ البدء الذي فقدناه

ناي آخر العالم

سماء صافية في يوم صيفي

خلخال امرأة وقد انبعثت منها الرغبات

أغنية حب

كل مرة تعاد بشكل مختلف

رهافة الذئاب

وشفافية حصاة في مجرى النهر

الغجر سياحة الروح

هم من التقط البساطة

هم بذات اللحظة

من قبض على عمق الأشياء

الغجر جمرة آخر الليل في ليل شمالي بارد

شمس النوافذ

الغجر روحكِ

وروحي لحظة انعتاق

الغجر جسدكِ الموسيقاى

وجسدي المستمع

وقد استجمع كل الرهافة الواسعة.

وداع 

قبلة على درج عربة القطار 

ليست عنوان فيلم

أو رواية

إنه أنتِ وأنا

في محطة البورغ

ذات صباح

وقبل الصافرة الأبدية بقليل.

كتاب 

آخر الأمر 

سأموت بقصيدة سريعة جدا ً

المفردات لا تأكلها الدود

هي من أعطت سرَ ما بين النهريين لجلجامش

لطالما كنت أرى في القبر

كتاباً مفتوحاً

وضعه أحدهم بشكل عكسي

على

صدر

أمّنا الأرض.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard