"أمل" ترشح أول امرأة و"حزب الله" فصل الوزارة عن النيابة

18 شباط 2018 | 16:44

المصدر: "النهار"

من مهرجانات حزب الله

حسم طرفا الثنائي الشيعي "امل" و"حزب الله" مرشحيهما للانتخابات النيابية في دوائر الجنوب والبقاع وبيروت وبعبدا وجبيل بعد اتفاق "حبّي" على تقاسم المقاعد الشيعية الـ26 مناصفة، اضافة الى ترشيح المدير العام السابق للامن العام اللواء جميل السيد في دائرة بعلبك - الهرمل بدلاً من النائب البعثي عاصم قانصوه.


مرشحو الثنائي هم في غالبيتهم من النواب الحاليين في كتلتَي "الوفاء للمقاومة" و"التنمية والتحرير" مع تغييرات طفيفة في النبطية وصور وبعلبك - الهرمل، حيث بات مؤكداً اتجاه "حزب الله" الى فصل الوزارة عن النيابة عملاً بقرار مجلس الشورى، وبالتالي عدم اعادة ترشيح الوزير محمد فنيش في صور، في وقت سيعاد ترشيح الوزير حسين الحاج حسن وسط معلومات متضاربة عن هذا الاستثناء الوحيد، وتخيير الاخير بين الوزارة والنيابة، وانه اختار النيابة على ان يكون المقعد الوزاري المخصص للحزب من نصيب كادر بقاعي آخر.
تقاسم المقاعد الـ26
لم يعد خافياً ان "حزب الله" و"امل" قررا استعادة المقاعد الشيعية الـ27 بعد سنوات طويلة من بقاء بعضها لدى "تيار المستقبل"، وخصوصاً في بيروت والبقاع الغربي وزحلة، اضافة الى نائب بلاد جبيل الذي تُرك لـ"التيار الوطني الحر"، وبالتالي اعتماد المناصفة بين قطبَي الثنائية الشيعية على قاعدة 13 مرشحاً لكل منهما وإسناد المقعد الـ27 للواء السيد من دون احتسابه من حصة أيّ منهما لاعتبارات عدة.
لكن هل يضمن الثنائي فوز جميع مرشحيه سواء في بعبدا او بيروت الثانية او البقاع الغربي وزحلة او حتى في بعلبك -...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard