برلين ٦٨ - "جزيرة الكلاب" لأندرسون: كلّ تشابه مع أحداث حقيقية مقصودٌ!

17 شباط 2018 | 13:55

المصدر: "النهار"

“جزيرة الكلاب” لوس أندرسون.

مهرجان #برلين، أو الـ"برليناله" وفق التسمية الألمانية الشائعة، يفتتح كلّ عام سلسلة التظاهرات السينمائية الأوروبية التي يكتشف العالم فيها اتجاهات وظواهر جديدة. من شتاء برلين إلى ربيع كانّ وصولاً إلى صيف البندقية، السينما تستمد معناها من هذه الأماكن الثلاثة، تناقَش إلى ما لا نهاية، وتوفر كماً وفيراً من الأفلام التي ستصبح حديث الناس في الأشهر المقبلة. في الأول من أمس، كان موعدنا المنتظر مع جديد وس أندرسون، "جزيرة الكلاب". الفيلم الذي جاءنا به المخرج الأميركي ليفتتح به الدورة الثامنة والستين، هو عمل التحريك الثاني ينجزه في مسيرته، بعد تحفته "مستر فوكس الرائع"، عام ٢٠٠٩. وهذه المرة الثانية يفتتح بها أندرسون، البالغ من العمر ٤٨ عاماً، المهرجان، بعد "فندق بودابست الكبير" قبل أربع سنوات.
في حفل الافتتاح الذي قدمته كالعادة الممثلة الظريفة أنكه أنغلكه، حضر عدد من الممثلين الذين اعطوا أصواتهم للكلاب، أبطال الفيلم، يتقدمهم أندرسون الذي قال انه يعاود العمل مع شلته لأنه يجمعهم به الحبّ، وهذا سبب كاف. لم يظهر أيٌّ من هؤلاء الممثلين على الشاشة، بل اكتفينا بسماع أصواتهم: بوب بالابان، تيلدا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard