"كلام الناس" في "النهار": الغرق ليس قدراً

9 شباط 2018 | 00:08

المصدر: "النهار"

قبل انطلاق حلقة "كلام الناس" في "النهار" (تصوير ساكو بيكاريان)

على بُعد أمتار من مكتب جبران تويني، وُضعت الطاولة. الحاكم على يمين مارسيل غانم وحاملة الإرث الوطني على يساره. يعكس الضوء على وجه نايلة تويني ما تخبّئه أعماقها من هواجس ومسؤوليات. ولعلّها لم تنم الأربعاء كما تنام في العادة الوجوه الخالية من القلق. استعادت مشهد الحشد الهائل، وسرّها أن تكون "النهار" المكان الجامع والاسم المضيء. النقاش المطروح: أيّ إعلام نريد للغد وهل يكون العبور إلى النجاة ممكناً، أم لا مصير آخر سوى الغرق؟ 

لكنّ نايلة تويني قرّرت أنّ الغرق ليس قدراً. سألها مارسيل غانم عما يميّز "النهار"، ولماذا على القارئ دفع المال مقابل القراءة؟ الردّ حاسم: "لأنّ الصحافة ليست مجرّد خبر. هي عمق ودقّة ورسالة. وهي تعب كلّ واحدٍ منا. حرصه على كلمته. صدقية المعلومة والثقة بالمؤسسة". حلقة خاصة من "كلام الناس" ("أل بي سي آي")، احتفاء بإطلاق "النهار" مشروع "الكلّ في جريدة"، ومارسيل غانم رفيق هذا المنبر، في كلّ محطّة وطنية، وكلّ نجاح وأمل. أسئلة كثيرة، ووقت حاكم مصرف لبنان رياض سلامة قليل. رئيس تحرير العدد في تجربة جديدة، والإنسان قوي بتجاربه، تضيف إليه كما تضيف الثلوج الجمال إلى القمم. ينظر إلى مارسيل غانم بشيء من دهشة تتركها عادة التجارب العميقة: "لم أكن أدرك أنّ المانشيت من أربع كلمات تتطلّب كلّ هذا الجهد. المهنة ليست سهلة". تشعر نايلة تويني بأنّ المسألة تمسّها: "نعم، المهنة ليست سهلة. نخوض يومياً هذا النقاش من أجل ولادة المانشيت". ثمة أحيان لا يكتب فيها الإنسان بالحبر، بل يحفر بالضمير. والضمائر اليوم نادرة. تودّع تويني الحاكم مع الشكر، لترحّب برئيس مجلس إدارة "أل بي سي آي" بيار الضاهر في "النهار"، كترحيب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard